تراجع مكانة شهادة الماستر

 شهادة الماستر في ادارة الأعمال، التي كانت تشكل مطمحا للكثير من الطلاب نظرا للرواتب الضخمة التي كان يتقاضاها حاملوها تخلت عن موقعها المتقدم بين شهادات الماستر  ، وفق بيانات جمعت لمصلحة قائمة فايننشال تايمز السنوية لتصنيف برامج ماجستير ادارة الأعمال العالمية. 

كما أظهرت البيانات أن طلبة الماستر في ادارة الأعمال الذين التحقوا بالدراسة في 2012 دفعوا رسوما تزيد بنسبة %62، زيادة بنسبة %44 من حيث القيمة الحقيقية، عن الطلبة الذين التحقوا ببرامج الماستر في 2005، على الرغم من أن الزيادات في الرواتب بعد الحصول على الشهادة بقيت منسجمة مع التضخم. 

وبلغ متوسط الرسوم لـ 51 كلية أميركية تدرس ماستر ادارة الأعمال (عامان من الدراسة) 106 آلاف دولار للطلبة الذين سجلوا في 2012. كما يتعين على طلبة الماستر في ادارة الأعمال تحمل تكلفة المعيشية المرتفعة بتصاعد اعلى.  فمثلا تبلغ رسوم جامعة هارفارد لادارة الأعمال 126 ألف دولار بالاجمالي. الا أن خريجيها يتقاضون بعض أعلى الرواتب بعد مرور ثلاث سنوات على تخرجهم بمتوسط 190 ألف دولار. الجامعة تحتل المركز الأول في قائمة التصنيفات العالمية لأول مرة منذ 8 سنوات، مطيحة بأكبر منافساتها كلية ستانفورد لادارة الأعمال في جامعة كاليفورنيا.

الصدارة

كما احتلت هارفارد الصدارة أيضا في الأبحاث وزيادة عدد الطلبة الأجانب (من خارج الولايات المتحدة) الملتحقين ببرنامجها.

وكشفت البيانات أيضا عن أنباء جيدة للنساء اللواتي يدرسن ادارة الأعمال. اذ جرت العادة أن تقل الرواتب التي تتقاضاها النساء بعد ثلاث سنوات من حصولهن على شهادة الماستر في ادارة الأعمال، عن الرواتب التي يتقاضاها نظرائهن الرجال بحوالي 20 ألف دولار، لكن الفجوة في الرواتب هذا العام تقلصت لأول مرة. ففي 2012، تقاضت النساء اللواتي تخرجن من أفضل 100 كلية على مستوى العالم على متوسط قدره 110 آلاف دولار مقابل 132 ألف دولار للرجال. لكن الأرقام بالنسبة لتصنيفات العام الجاري بلغت 126 ألف دولار و136 ألف دولار.

واستمرت جامعات ادارة الأعمال في الولايات المتحدة في الهيمنة على قائمة التصنيفات باحتلال 51 جامعة أميركية مراكز ضمن قائمة أفضل 100 كلية من ضمنها ست كليات حلت في قائمة العشرة الأوائل.

وهناك 26 برنامجا أوروبيا لدراسة الماسترادارة الأعمال ضمن القائمة، وحلت جامعة لندن لادارة الأعمال في المركز الأول في المنطقة والرابع على مستوى العالم.

جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا تحل كأفضل جامعة آسيوية، في المركز الثامن. وزاد عدد كليات ادارة الأعمال في آسيا الباسيفيك التي دخلت القائمة من 12 في عام 2012 الى 14 في 2013.

 عزوف الطلبة الأجانب 

وتراجع عدد الطلاب الذين سجلوا في برامج البريطانية المرموقة لدراسة المستر ادارة الأعمال خلال العام الماضي بشكل كبير مع استمرار التأثير السلبي للتغييرات التي أدخلت على قواعد إجراءات تأشيرة العمل ونقص تمويل دراسة الطلاب والضعف الاقتصادي. 

وتعتبر جامعات ادارة الأعمال تقليديا رافدا قويا للدخل في الاقتصاد البريطاني، لكن برامج ماستر ادارة الأعمال الرائدة التي تعمل بدوام كامل، فشلت في جذب الطلبة الأجانب في دورة التسجيل الأخيرة، وفق معلومات حصلت عليها «فايننشال تايمز» للتصنيف العالمي لجامعات الماستر في ادارة الأعمال.. 

ويظهر عدد الطلبة الذين التحقوا بـ18 من برامج الماستر في ادارة الأعمال في بريطانيا التي تدخل عادة ضمن تصنيف «فايننشال تايمز» لأفضل 100 برنامج في العالم، (يوجد في بريطانيا 150 برنامجا لدراسة الماجستير في إدارة الأعمال)، أن أرقام التسجيل الإجمالية سجلت أدنى مستوياتها في السنوات الثمانية الماضية، وأقل بنسبة %21 عن أعلى مستوياتها التي سجلت في 2010. 

يقول ستيفن هابيرمان، عميد كلية كاس لادارة الأعمال في جامعة سيتي، أن بريطانيا ببساطة أصبحت أقل جاذبية: «الحزمة التي يمكن أن نقدمها الى الطالب القادم من الهند أو الصين صعبة. فالشيء الكبير والمهم المفقود فيما نقدمه هو السماح للطلبة بالعمل لسنة أو سنتين بعد التخرج». 

أرقام ودلالات 

– العام الماضي 4 فقط من أصل أفضل 18 كلية جامعية بريطانية لتدريس ادارة الأعمال قبلت ما يزيد على 100 طالب، مقارنة مع 9 من أصل 18 كلية في 2010. وفي عام 2012 سجلت نصف الكليات الجامعية، أي 9 من أصل 18، أقل من 50 طالبا مقارنة مع كلية جامعية واحدة في 2010. 

– التحق في ثلاث كليات جامعية فقط من أصل 18، وهي لندن وكاس، اضافة الى وارويك، طلبة أكثر من الذين سُجلوا في 2010. 

– الكليات الجامعية التي صمدت أمام الضغوط بأكبر قدر من الفعالية، هي تلك التي احتلت أعلى المراتب في التصنيف السنوي لـ«فايننشال تايمز» وهي كليات لندن وأكسفورد وكامبريدج ومانشيستر، إضافة الى وارويك. وشهدت الكليات الخمس الأفضل انخفاضا في عدد الطلبة المسجلين فيها بنسبة %6 خلال العامين الماضيين، بينما شهدت الثلاث عشرة كلية الباقية تراجعا بمتوسط %35. 

– سبب ذلك الانخفاض يعود الى تراجع أعداد الطلبة الأجانب الذين يشكلون %86 من جميع طلبة الماستر في ادارة الأعمال الدارسين في بريطانيا. 

وبالنسبة لأسباب حدوث ذلك، فإن الكليات الجامعية لدراسة ماجستير إدارة الأعمال تلقي باللائمة على القيود التي تفرضها هيئة التأشيرات البريطانية، لاسيما فيما يخص تأشيرات العمل. واضافة الى استمرار حال عدم اليقين بالنسبة للآفاق الاقتصادية، تلعب عوامل أخرى دورا في هذا التراجع. ومنها أن انهيار سوق القروض الطلابية في بريطانيا يعني انه يجب على الطلبة الأجانب تأمين التمويل لدراساتهم قبل التقدم بطلب تأشيرة طالب. 

بالاضافة الى ذلك حدوث نمو وزيادة في الكليات الجامعية لتدريس ادارة الأعمال في بلدان مثل الصين والهند وسنغافورة، مما يعني أن الطلبة الآسيويين يدرسون في أوطانهم. 

وأخيرا هناك تجزئة في سوق تدريس ادارة الأعمال مع تزايد عدد الشهادات المنافسة، اي وجود أشكال ودرجات مختلفة لماستر ادارة الأعمال، مثل شهادة الماستر في المالية أو ريادة الأعمال. فعلى سبيل المثال، كلية الادارة في جامعة برادفورد، التي شهدت أكبر انخفاض في الأرقام، من 103 في عام 2010 الى 20 في 2012، شهدت زيادة في عدد المتقدمين للدراسة في برنامج التعلم عن بُعد لماستر ادارة الأعمال، وفق جون ريست، عميد الكلية بالنيابة. 

الآثار 

اضافة الى التأثير السلبي لتراجع أعداد الطلبة الأجانب على الكليات الجامعية لادارة الأعمال، فإن التبعات تنسحب أيضا على الاقتصاد، وفق بول مارشال، الرئيس التنفيذي لاتحاد كليات ادارة الأعمال في بريطانيا. 

ويضيف «كنا قادرين في السابق على جذب بعض أكثر طلبة ادارة الأعمال طموحا وموهبة الى بريطانيا لتحصيل شهادة الماستر في ادارة الأعمال. فإذا فقدنا ذلك فإنها ستكون مشكلة حقيقية. 

وكانت تيريزا ماي، وزيرة الداخلية البريطانية، أعلنت الشهر الماضي عن مجموعة تأشيرات جديدة لألف موقع سنويا لخريجي ماستر ادارة الأعمال الذين يرغبون في البقاء في بريطانيا لتأسيس مشاريع أو العمل لدى شركات حديثة التأسيس.

 ==========================

يذكر أن فايننشال تايمز تنشر قائمتها السنوية لتصنيف برامج الماجستير لادارة الأعمال منذ 1999.

 مركز الباحث العلمي محتويات منوعة في مجال البحث العلمي

 

قامة افضل 20 جامعة في العالم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s