التناقضات في صحيح البخاري ومسلم

نذكر بعض تناقضات الرواية في أسطورة الدجال من حيث الشكل،والزمان، والجهة، واللون، وأملى أن ينظر العاقل إلى هذه التناقضات بعقل منطقي وليس بعقل تأويلي إحالي، لأن الدفاع عن الله ورسوله مقدم على الدفاع عن البخاري أو مسلم من جامعي الأحاديث والسنن. فمثلا قد جاءت رواية في الصحيحين تصرح بأن الدجال هو ابن صياد أو ابن صائد ذلك الشاب اليهودي المقيم بين ظهراني المسلمين في المدينة.وفي رواية آخرى أنه مخلوق عظيم الخلق لم ير مثله. وفي رواية أخرى أنه دابة مربوطة في جزيرة، وأخرى أنه أمراة طويلة الشعر، وفي رواية أنه رجل قصير، وفي رواية أنه أعور العين اليمنى، ورواية أعور العين اليسرى… وهكذا دواليك من تناقضات لا تصدر من إنسان عادي عاقل ناهيك أن تنسب هذه التناقضات إلى رسول الله المبلغ عن رب العالمين،لذلك لا يوجد أمام العقلاء من المؤمنين خيار؛ إما أن يختاروا خيارا عقلانيا يصب في مسار الدفاع عن الله ورسوله والرسالة الخاتمة. أو خيارا لاعقلانيا ينتصب فيه المرء مدافعا عن تناقضات تلك المصنفات بتمجيدية صارت ممجوجة عند العقلاء من الصغار قبل الكبار.

هل الدجال أعور أم أعمى:

جاء في صحيح مسلم: قال رسول الله الدجال أعور العين اليسرى جفال الشعر. وفي موضع أخر في صحيح مسلم: وإن الدجال ممسوح العين عليها ظفرة غليظة مكتوب بين عينيه كافر. وفي موضع أخر في صحيح مسلم: ألا وإن المسيح الدجال أعور العين اليمنى. (يبدو أن الدجال أعمى وليس أعورا على مذهب الجمع أولى!)

الدجال شاب قصير أم عملاق: جاء في صحيح مسلم أن رسول الله قال عنه: إنه شاب قطط، كأني أشبهه بعبد العزى بن قطن.وعند البخاري:..هذا الدجال أقرب الناس به شبها ابن قطن رجل من خزاعة. وفي رواية حنظلة:رجلا أحمر جعد الرأس. وفي رواية الطبراني أنه:آدم جعد.(فتح الباري) وفي رواية أبي داود من حديث عبادة:رجل قصير أفحج. وعند الطبراني وابن ماجه والبيهقي: فإذا هم بشيخ موثق شديدالوثاق. ورواية مسلم من حديث تميم الداري المشهور بالجساسة قال:… فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا، وأشده وثاقا، مجموعة يداه إلى عنقه، ما بين ركبتيه إلى كعبية بالحديد…..وإني مخبركم عني إني أنا المسيح.وعند ابن كثير عن ابن عباس في حديثه عن رؤية النبي للدجال، قال:رأيته فيلمانيا أقمر هجانا، إحدى عينيه قائمة كأنها كوكب دري،وكأن شعر رأسه أغصان أشجار.(الاسراء والمعراج). تأمل هذه التناقضات …أعظم إنسان رأيناه قط خلقا…شاب…رجل قصير…رجل أحمر(يعني ابيض)…رجل آدم(يعني أقرب للسواد)..شيخ موثق !!

الدجال يطوف بالكعبة: جاء في صحيح البخاري ومسلم أن رسول الله قال:….وأرانى الليلة عند الكعبة فى المنام.. رأیت رجلاً وراءه(أى وراء عيسى)جعدا قططاً أعور عين اليمين كأشبه من رأیت بابن قطن، واضعا یدیه على منكبى رجل یطوف بالبيت، فقلت من هذا ؟ قالوا : المسيح الدجال. ولا يخفى أن رؤيا الأنبياء حق كما في قوله تعالى على لسان إبراهيم عليه السلام:(فلما بلغ معه السعى قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك). ولكن جاء في صحيح مسلم رواية عن رسول الله تناقض ذلك حيث ذكر أن رسول الله قال: لا يدخل المدينة ولا مكة. وفي رواية آخرى عند مسلم:إن الله قد حرم عليه مكة. وعند البخاري قال رسول الله:يأتي الدجال وهو محرم عليه أن يدخل نقاب المدينة.وفي رواية عند أحمد :ليس من بلد إلاسيطؤه الدجال إلا مكة والمدینة.في رواية مكة والمدينة وبيت المقدس!!

من هو الدجال ابن صياد أم العملاق المقيد في الجزيرة:جاء في صحيح مسلم من حديث الجساسة أن الدجال هو ذلك المخلوق:…فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا، وأشده وثاق… وإني مخبركم عني إني أنا المسيح. كذلك جاء في صحيح مسلم ومسند أحمد : أن ابن عمر ضرب ابن صياد . وفي رواية سبه. فانتفخ حتى ملأ السكة فدخل ابن عمر على حفصة وقد بلغها فقالت رحمك الله ما أردت من ابن صائد ؟ أما علمت أن رسول الله. إنما يخرج من غضبة يغضبها .أيضا عند مسلم والبخاري رواية جاء فيه، قال كنا نمشي مع النبي فمر بابن صياد،فقال له رسول الله: قد خبأت لك خبيئا، فقال: دخ.فقال رسول الله اخسأ، فلن تعدو قدرك، فقال عمر:يا رسول اله دعنى فأضرب عنه، فقال رسول الله: دعه فإن يكن الذي تخاف، لن تستطيع قتله. ونقل مسلم في صحيحه عن بن المنكدر قال: رأيت جابر بن عبدالله يحلف بالله، أن ابن صائد الدجال، فقلت: اتحلف بالله؟ قال:إني سمعت عمر يحلف على ذلك عند النبي فلم ينكره النبي.

الدجال يخرج في زمن الصحابة: قال أحمد والترمذي والحاكم،أن النبي قال:..لعله سيدركه من قد رأنىوسمع كلامى. ومعلوم أن أبا الطفيل آخر من مات ممن رأى النبى كما قال ابن عبدالبر ولم ير الدجال.

الدجال معه ملائكة:جاء في رواية أحمد وابن أبي شيبة: ومعه ملكان من الملائكة،يشبهان نبيين منالأنبياء.والقرآن يقول: ما ننزل الملائكة إلا بالحق….ويقول هو الذي يصلى عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور.

شرار الناس والطائفة المنصورة:جاء في صحيح مسلم وأحمد قال رسول الله: إن المؤمنين كلهم سوفیموتون قبل قيام الساعة بأن تأتى رياح من قبل الشام ومن قبل اليمن فتقبض أرواح المؤمنين فقط، وتدعشرار الناس وعليهم تقوم الساعة. وفي صحيح البخاري ومسلم وابن حبان قال رسول الله:لاتزال طائفةمن أمتى منصورين لايضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة … لايضرهم من خالفهم حتى تأتيهم الساعة وهم على ذلك.

ما بين السيف والمنشار: روى مسلم والترمذي أن رسول الله قال: إن الدجال سيدعو رجلاً ممتلئاً شاباًفيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين. في رواية آخر لمسلم أن رسول الله قال: إن الدجال يدعو رجلاً فيؤمر بهفيؤشر بالمنشار من مفرقه حتى يفرق بين رجليه.

بين الضحك والتكذيب: روى مسلم وغيره أن رسول الله قال إن الرجل الذى سيقتله الدجال سيقوم بعدإحيائه يضحك فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض. ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه يضحك،فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح ابن مريم. وفي رواية آخر عند مسلم :أن الرجل لن يقوم يضحك، بلسيقوم يشهد على الدجال بكذبه، وتحذير الناس منه.

بين الدعوة والخروج: وفي رواية عند مسلم : ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف…. وفي رواية آخر لمسلم: فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس فيقول له : أشهد أنك الدجال .فيقتله ثم يحيه.

الاختلاف في مكان قتل الدجال المزعوم : في رواية مسلم:يقتل ابن مريم الدجال بباب لد .وفي رواية المصنف: ليقتلنه ابن مريم بفناء لد . وفي رواية أحمد:فيهلكه الله عند عقبة أفيق. (تأمل فالأولتين ببيت المقدس، والآخيرة في نواحي الاردن)

حمار الدجال سوبر دونكي: روى الحاكم وأحمد أن الدجال: له حمار يركبه عرض ما بين أذنيه أربعون ذراعا. وزاد ابن أبي شيبة في تخيل سوبر دونكي الدجال فقال: وإن أذن حمار الدجال تظل سبعين ألفا. رواية مترعة بالأسطورة والخيال!!

بين المدح والقدح في الروم : جاء في صحيح مسلم: تقوم الساعة والروم أكثر الناس، أما إنهم لأحلمالناس عند فتنة،وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة ، وأوشكهم كرّة بعد فرة ، وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف ،وخامسة حسنة جميلة :وأمنعهم من ظلم الملوك.وفي صحيح البخاري:..ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية أثنا عشر ألفا (البخاري:باب ما يُحذر من الغدر) وعند أحمد:..تغدر الروم وتكون الملاحم فيجمعون لكم فيأتونكم في ثمانين غاية مع كل غاية عشرة آلاف.

اضطراب في هبوب الريح:جاء في صحيح مسلم وابن حبان، أن رسول الله قال:..ثم یرسل الله ريحا باردةمن قبل الشام فلا یبقى على وجه الأرض أحدُ فى قلبه مثقال ذرة من خير أو إیمان إلا قبضته. وفي رواية مسلم والحاكم:…إن الله یبعث ريحاً من اليمن ألين من الحریر فلا تدع أحداً فى قلبه.قال أبو علقمة :مثقال حبة ، وقال عبد العزیز : مثقال ذرة من إیمان إلا قبضته .

اسلام الدجال واستقامته: ذكر مسلم في صحيحه من حديث أبي سعيد الخدري أنه قال: قال لي ابن صائد:..مالي ولكم؟ يا أصحاب محمد! ألم يقل نبي الله إنه يهودي وقد أسلمت. وقال: ولا يولد له وقد ولد لي.وقال: إن الله قد حرم عليه مكة وقد حججت. قال فما زال حتى كاد أن يأخذ في قوله. قال فقال له(أي ابن صياد):أما والله إنى لأعلم الآن حيث هو(الدجال) وأعرف أباه وأمه،فقال له: أیسرك أنك ذاك الرجل(أي الدجال)، فقال: لو عرض على ما كرهت.

وعند أبي دواد: شهد جابر أن الدجال هو ابن صائد.قلت:أنه قد مات،قال وإن مات! قلت: أنه قد أسلم.قال وإن أسلم! قلت: أنه قد دخل المدينة. قال: وإن دخل المدينة !!

موت الدجال: ذكر مسلم وأحمد عن النبي أنه قال: تسألونى عن الساعة ؟ وإنما علمها عند الله ،وأقسم بالله ما على الأرض من نفس منفوسة تأتى عليها مائة سنة.ومعلوم أن الدجال المزعوم سواء أكان ابن صياد،أو صاحب الجساسة، أو غيره ، ما هو إلا نفس منفوسة أي مات خلال تلك الأعوام الماضية!!

الخضر يقتل الدجال:قال مسلم أن النبي قال:فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس …قال أبو اسحاق: يقال إن هذا الرجل هو الخضر، قال النووي وهذا تصريح منه بحياة الخضر عليه السلام وهو الصحيح . ومعلوم عند العقلاء أن الخضر إنسان قد مات كما مات قبله وبعده الانبياء والصالحين وغيرهم(إنك ميت وإنهم ميتون) ولكن يبدو أن فكرة الإمام الغائب التي عند الشيعة تبدو أنها مستقرة في الفكر السني ولكن بصورة أخرى .

اتباع الدجال النساء واليهود:جاء في رواية مسلم أن رسول الله قال: يتبع الدجال من يهود أصبهان سبعونألفًا، عليهم الطيالسة .وفي رواية ابن أبي شيبة:ومع الدجال سبعون ألفا عليهم السيجان، فأكثر أتباعهاليهود والنساء. وفي رواية المصنف: عامة من يتبع الدجال يهود أصبهان. وزاد ابن أبي شيبة: وأكثر أتباعالدجال اليهود وأولاد المومسات.في رواية البغوي: يتبع الدجال من أمتى سبعون ألفاً عليهم السيجان . تأمل في نوعية اتباع الدجال..يهود..نساء..أولاد عاهرات..أهل فارس(أصبهان)..من أمتي سبعون ألفا !!

الجساسة دابة أم امرأة: جاء في صحيح مسلم من حديث الجساسة قال:.. فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر لا يدرى ما قبله من دبره من كثرة الشعر،فقلنا: ويلك ما أنت ؟ فقالت: أنا الجساسة. وعند أبي دواد والطبراني : فإذا أنا بأمراة تجر شعرها، قال ما أنت ؟ قالت أنا الجساسة.. وفي رواية: فإذا هم بأمراة شعثاء لها شعر منكر، فقالوا لها ما أنت ؟ فقالت أنا الجساسة . لا يبدو أن ثمة علاقة بين الدابة والمرأة لا من حيث الشكل ولا المضمون ولكن جامعي الأحاديث لم يجدوا حرجا في نسبة هذا التناقض لرسول الله!!

نكتفي بهذا القدر من صور التناقض والاسطورة الثاوية في كتب أهل السنة، وأما كتب الشيعة فهي مسكونة بالتناقضات والأسطورية والخرافة ليس هذا مجال سرديها.ومن أطرف تلك الأساطير الثاوية في كتب الرواية قصة إسلام الحجر والشجر والحائط والدواب إلا شجر الغرقدة حيث يبقى على يهوديته !! فقد جاء في رواية صحيحة: فيهزم الله اليهود، فلا يبقى شيء مما خلق الله يتوارى به يهودي إلا أنطق الله ذلك الشيء؛ لا حجر، ولا شجر، ولا حائط، ولا دابة- إلا الغرقدة؛ فإنها من شجرهم لا تنطق- إلا قال يا عبد الله المسلم هذا يهودي فتعال فاقتله!!

واللافت للنظر في بعض تلك الأساطير والخرافات يبدو فيها خيال الراوي محدودا بزمانه لدرجة أنه لم يتصور جوانب الحياة السياسية والمعيشية إلا تلك الحياة التي يحياها، فمثلا لم يتصور خروج السلطة والملك من قريش، ولم يتصور ركوب السيارات والطائرات عوضا عن ركوب الخيل، ولم يتصور استخدام آلات الحرث والزراعة الحديثة بدلا من الثيران وغيرها من الدواب. فقد قال الرواي في روايته المزعومة إلى رسول الله أنه قال:..وتسلب قريش ملكها، وتكون الأرض كفاثورة الفضة تنبت نباتها بعهد آدم، حتى يجتمع النفر على القطف من العنب فيشبعهم، ويجتمع النفر على الرمانة فتشبعهم، يكون الثور بكذا وكذا من المال،وتكون الفرس بالدريهمات قالوا: يا رسول الله! وما يرخص الفرس؟ قال: لا تركب لحرب أبداً. قيل: فما يغلي الثور؟ قال: تحرث الأرض كلها.(صححه الألباني في قصة خروج الدجال ونزول عيسى) ويبدو أن جامعي الروايات كانوا يرزحون تحت نيران المعرفة السائدة آنذاك من معرفة خيالية وأسطورية قائمة على حب التضخيم والمبالغة، وهي المعرفة المسيطرة على وعي الناس في ذاك الزمان، وتبلغ هذه المعرفة الخيالية سطوتها في خرافة الدجال حدا أن يقدح في عقيدة من لم يؤمن بهذه الخرافة الاسرائلية!!

فإذا كان ذلك كذلك لا يستقم لذي لب أن يتعاطى بعد ذلك مع تلك المقولات التقديسية لصحيحي البخاري ومسلم بعقل تسليمي كمقولة: إن أصح الكتب بعد القرآن الصحيحان: البخاري ومسلم.أو مقولة: اتفق العلما على أن أصح الكتب بعد القرآن العزيز الصحيحان: البخاري ومسلم، وتلقتهما الامةبالقبول.(انظر:مقدمة شرح صحيح مسلم) لأن ذلك مدعاة للطعن في رسول الله والرسالة الخاتمة جملة. وأحسب أن الدراسات الإسلامية(في الجامعات وغيرها) تعاني من إملاق معرفي ضخم، فلا تزال هذه المحاضن العلمية تفرض على نفسها وطلابها الكثير من أنواع القيود والمحرمات الدينية الرادعة عن الأخذ بمناهج البحث العلمي الحر، إلى حد أنهم يصابون بالشلل المعرفي أو الفكري، وهذا ما يزيد من تبعيتهم ومن تأخر الدراسات التي قدموها عبر التاريخ،فجل تلك الدراسات ليس لها أهمية كشفية أو معرفية بقدر ما لها أهمية وثائقية، بمعنى أنه لا يمكن أن نستفيد منها لفهم تلك المدونات من الداخل، وإنما من أجل فهم عقلية المدونين ومعرفة مدى سيطرة الخيالية والاسطورة على تلك الدراسات. لذا فإن القراءة الإيمانية التسليمية (الكهنوتية) لهذه المدونات لن تضيف جديدا في عالم المعرفة والبحث العلمي لأنها تتمحور حول تقديس نصوص هذه المدونات، وبالتالي يصبح صاحب هذه القراءة الإيمانية مسجون داخل أسوار تلك التقديسية، ومن وراء هذه الأسوار يستخدم ترسانة كاملة من أسلحة الإكراه التاريخية؛من فتاوى بالهجر والتفسيق والتكفير والقتل على من تسول له نفسه قراءة تلك المدونات قراءة نقدية تحليلية وفق نظم البحث العلمي الحر متجاوزا بذلك مسالك القراءة الكهنوتية التسليمية. ولعل سماعك لخطيب يردد أساطير وخرافات كنزول عيسى ابن مريم أو خروج الدجال من على منبره وتمتع المصلين بهذا الخرافات والحكايات لدرجة التضحية من أجلها يجعلك تفهم حجم سطوة القراءة الكهنونية التسليمية على الناس وأن البون شاسع بينهم وبين قراءة البحث العلمي الحر.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s