من هو المسجد الاقصى ثالث الحرمين الشريفين

من هو المسجد الاقصى ثالث الحرمين الشريفين

جزء من السؤال هو : معاذ ابن جبل موفد الرسول صلى الله عليه وسلم لليمن اشاد ثالث مسجد بني في الاسلام الجامع الكبير بصنعاء والذي بني بوحي من رسول الله بعد بناء مسجد قبا والمسجد الحرام وذلك سنة 8 للهجرة .. فهل هو مسجد قصي اي بعيد ؟؟

وبناء المدينه كانت في العصر الاسلامي خاصه بعد مجي سيدنا معاذ ابن جبل موفد الرسول صلى الله عليه وسلم لليمن ويكفي ان بها ثالث مسجد بني في الاسلام الجامع الكبير بصنعاء والذي بني بوحي من رسول الله بعد بناء مسجد قبا والمسجد الحرام والمتتبع

وقد عُرفت بأسماء عدة، أشهرها: “مدينة سام” نسبة إلى مؤسسها الأول سام ابن نبي الله نوح (عليه السلام)، والذي بناها بعد الطوفان، كما تعرف باسم “أزال” نسبة إلى “أزال بن يقطن” حفيد “سام بن نوح”، وما يزال اسم أزال معروفًا، وهذه التسمية وردت في التوراة.
وأكثر الأسماء شيوعًا “صنعاء”، ويعني المدينة الحصينة، ويقال: إنه يرجع لجودة الصناعة ذاتها التي اشتهرت بها أسواقها ومحلاتها، كقولهم “حسناء”.
وقد ورد اسم صنعاء في عدد من النقوش اليمنية القديمة، وأقدم تلك النقوش يعود إلى القرن الأول الميلادي، كما ورد في النقوش أيضاً ذكر قصرها التاريخي المشهور “غمدان”.
وكان “ذو نواس” آخر ملوك الدولة الحميرية قد اتخذها عاصمة لملكه في مطلع القرن السادس الميلادي، وكذلك جعلها الأحباش الذين غزوا اليمن وحكموها من 525م حتى 575م. وخلالها بنى أبرهة الحبشي بنايته المشهورة بـ “القُلّيس”، والتي ما زالت موجودة حتى الآن؛ لتحل محل الكعبة في مكة. وكان أبرهة قد توجه إلى مكة، كما هو معروف؛ لهدم الكعبة عبر الطريق الذي عرف بـ “درب أصحاب الفيل”.

12- قصر غمدان :-
من أشهر قصور اليمن في صنعاء ويقول عنه ” الهمداني ” إنه : ( أول قصور اليمن وأعجبها ذكراً وأبعدها حيناً قصر غمدان وهو في صنعاء ) وقد أختلف الرواة والإخباريون في باني غمدان ، ” فابن هشام ” ينسبه إلى ” يعرب بن قحطان ” مؤسسه وقال أكمله من بعده ” وائل بن حمير بن سبأ بن يعرب ” ، بينما ” الهمداني ” ينسبه إلى ” سام بن نوح ” ، إذ يقول : ( والذي أسس غمدان وأبتدأ بناءه وأحتفر بئره التي هي اليوم ساقية لمسجد صنعاء ” سام بن نوح ” عليه السلام ) ويسرد في ذلك قصة لبنائه ، فقال : ( ارتاد ” سام بن نوح ” البلاد فوجد اليمن أطيب مسكناً فوضع مقرانته ، فبعث الله طائراً فاختطف المقرانة وطار بها فتبعه ” سام ” لينظر أين وقع فأم بها إلى جبوب من سفح نقم وطرحها على حرة غمدان فعلم ” سام ” أنـه قد أمر بالبناء هنالك فأسس غمدان ) .
وقد وصفه ” الهمداني ” في كتابه الموسوعي ” الإكليل الجزء الثامن ” بقوله :
يسمو إلى كبد السماء مصُعّداً عشرين سقفاً سمكها لا يقصرُ 

(سُوۡرَةُ البَقَرَة) سورة ٢
(47) يَـٰبَنِىٓ إِسۡرَٲٓءِيلَ ٱذۡكُرُواْ نِعۡمَتِىَ ٱلَّتِىٓ أَنۡعَمۡتُ عَلَيۡكُمۡ وَأَنِّى فَضَّلۡتُكُمۡ عَلَى ٱلۡعَـٰلَمِينَ (سُوۡرَةُ المَائدة ) سورة  ٥
(20) وَإِذۡ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوۡمِهِۦ يَـٰقَوۡمِ ٱذۡكُرُواْ نِعۡمَةَ ٱللَّهِ عَلَيۡكُمۡ إِذۡ جَعَلَ فِيكُمۡ أَنۢبِيَآءَ وَجَعَلَكُم مُّلُوكً۬ا وَءَاتَٮٰكُم مَّا لَمۡ يُؤۡتِ أَحَدً۬ا مِّنَ ٱلۡعَـٰلَمِينَ (21) يَـٰقَوۡمِ ٱدۡخُلُواْ ٱلۡأَرۡضَ ٱلۡمُقَدَّسَةَ ٱلَّتِى كَتَبَ ٱللَّهُ لَكُمۡ وَلَا تَرۡتَدُّواْ عَلَىٰٓ أَدۡبَارِكُمۡ فَتَنقَلِبُواْ خَـٰسِرِينَ

(سُوۡرَةُ الاٴعرَاف ) سورة  ٧(137) وَأَوۡرَثۡنَا ٱلۡقَوۡمَ ٱلَّذِينَ كَانُواْ يُسۡتَضۡعَفُونَ مَشَـٰرِقَ ٱلۡأَرۡضِ وَمَغَـٰرِبَهَا ٱلَّتِى بَـٰرَكۡنَا فِيہَا‌ۖ وَتَمَّتۡ كَلِمَتُ رَبِّكَ ٱلۡحُسۡنَىٰ عَلَىٰ بَنِىٓ إِسۡرَٲٓءِيلَ بِمَا صَبَرُواْ‌ۖ وَدَمَّرۡنَا مَا كَانَ يَصۡنَعُ فِرۡعَوۡنُ وَقَوۡمُهُ ۥ وَمَا ڪَانُواْ يَعۡرِشُونَ (١٣٧)
(سُوۡرَةُ یُونس) سورة  ١٠(94)فَإِن كُنتَ فِى شَكٍّ۬ مِّمَّآ أَنزَلۡنَآ إِلَيۡكَ فَسۡـَٔلِ ٱلَّذِينَ يَقۡرَءُونَ ٱلۡڪِتَـٰبَ مِن قَبۡلِكَ‌ۚ لَقَدۡ جَآءَكَ ٱلۡحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ ٱلۡمُمۡتَرِينَhttp://quran.com/10/94
(سُوۡرَةُ بنیٓ اسرآئیل / الإسرَاء ) سورة  ١٧(102) فَأَرَادَ أَن يَسۡتَفِزَّهُم مِّنَ ٱلۡأَرۡضِ فَأَغۡرَقۡنَـٰهُ وَمَن مَّعَهُ ۥ جَمِيعً۬ا (١٠٣) وَقُلۡنَا مِنۢ بَعۡدِهِۦ لِبَنِىٓ إِسۡرَٲٓءِيلَ ٱسۡكُنُواْ ٱلۡأَرۡضَ فَإِذَا جَآءَ وَعۡدُ ٱلۡأَخِرَةِ جِئۡنَا بِكُمۡ لَفِيفً۬اhttp://quran.com/17/103

(سُوۡرَةُ الشُّعَرَاء) سورة  ٢٦(١٩٢) نَزَلَ بِهِ ٱلرُّوحُ ٱلۡأَمِينُ (١٩٣) عَلَىٰ قَلۡبِكَ لِتَكُونَ مِنَ ٱلۡمُنذِرِينَ (١٩٤) بِلِسَانٍ عَرَبِىٍّ۬ مُّبِينٍ۬ (١٩٥) وَإِنَّهُ ۥ لَفِى زُبُرِ ٱلۡأَوَّلِينَ (١٩٦) أَوَلَمۡ يَكُن لَّهُمۡ ءَايَةً أَن يَعۡلَمَهُ ۥ عُلَمَـٰٓؤُاْ بَنِىٓ إِسۡرَٲٓءِيلَhttp://quran.com/26/193(سُوۡرَ… الجَاثیَة) سورة  ٤٥(١٥) وَلَقَدۡ ءَاتَيۡنَا بَنِىٓ إِسۡرَٲٓءِيلَ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحُكۡمَ وَٱلنُّبُوَّةَ وَرَزَقۡنَـٰهُم مِّنَ ٱلطَّيِّبَـٰتِ وَفَضَّلۡنَـٰهُمۡ عَلَى ٱلۡعَـٰلَمِينَhttp://quran.com/45/16(سُوۡرَة… البَقَرَة) سورة ٢ (١٤١)  سَيَقُولُ ٱلسُّفَهَآءُ مِنَ ٱلنَّاسِ مَا وَلَّٮٰهُمۡ عَن قِبۡلَتِہِمُ ٱلَّتِى كَانُواْ عَلَيۡهَا‌ۚ قُل لِّلَّهِ ٱلۡمَشۡرِقُ وَٱلۡمَغۡرِبُ‌ۚ يَہۡدِى مَن يَشَآءُ إِلَىٰ صِرَٲطٍ۬ مُّسۡتَقِيمٍ۬ http://quran.com/2/141

——————————————–

المؤمن والمسلم

وقوله: ( ‏قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) [الحجرات 14] يدل على الفرق بين الإيمان والإسلام وهو مقتضى حديث جبريل عليه السلام في صحيح مسلم وغيره. ( انتهى كلام القرطبي ). 

وقال الإمام ابن كثير في تفسير قوله تعالى : ” قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا”: ‏ 
‏يقول تعالى منكرا على الأعراب الذين أول ما دخلوا في الإسلام ادعوا لأنفسهم مقام الإيمان ولم يتمكن الإيمان في قلوبهم بعد : ” قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم” وقد استفيد من هذه الآية الكريمة أن الإيمان أخص من الإسلام كما هو مذهب أهل السنة والجماعة ويدل عليه حديث جبريل عليه الصلاة والسلام حين سأل عن الإسلام ثم عن الإيمان ثم عن الإحسان فترقى من الأعم إلى الأخص ثم للأخص منه. 

وقال الإمام أحمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه رضي الله عنهما قال أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجالا ـ أي أعطاهم مالا ـ ولم يعط رجلا منهم ـ الأنصار ـ شيئا فقال سعد رضي الله تعالى عنه: يا رسول الله أعطيت فلانا وفلانا ولم تعط فلانا شيئا وهو مؤمن، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : “أو مسلم” حتى أعادها سعد رضي الله عنه ثلاثا والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : “أو مسلم” ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : “إني لأعطي رجالا وأدع من هو أحب إلي منهم فلم أعطه شيئا مخافة أن يكبوا في النار على وجوههم” أخرجاه في الصحيحين ، فقد فرق النبي صلى الله عليه وسلم بين المؤمن والمسلم فدل على أن الإيمان أخص من الإسلام . ( انتهى كلام ابن كثير). 

وإذا ذكر الإيمان وحده عني به الإيمان والإسلام، وكذلك إذا ذكر الإسلام وحده عني به الإسلام والإيمان ،أما إذا ذكر الاثنان معا،كان لكل منهما مفهومه الخاص،ويعبر عن ذلك بالقول: إذا افترقا اجتمعا، وإذا اجتمعا افترقا . والله أعلم.

مخالفة اليهود والنصارى :

وعليه، فإنّ ترك فرد أو أفراد للعمل يوم الجمعة استراحة لا حرج فيه، وأما ترك مجموع الناس للعمل واتخاذ اليوم يوم عطلة رسمية تغلق فيه المحلات والمؤسسات وتتعطّل فيها المصالح، فلا يجوز؛ لأنه تقليد لليهود والنصارى في شعار من شعاراتهم. فلا يجوز أن نقلّد النصارى في تعطيل يوم الأحد، ولا يجوز أيضا أن نقلّدهم فنتخّذ من يوم الجمعة يوم عطلة. روى الشيخان عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لتتبعن سنن من كان قبلكم، شبرا شبرا وذراعا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم، قلنا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: فمن”. وقد كان المسلمون في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وفي عصر الصحابة والتابعين، يعملون يوم الجمعة ويكرهون ترك العمل فيه كراهة التشبّه باليهود والنصارى الذين يقدّسون يوم عطلتهم ويمتنعون عن العمل فيه. ومن تدبّر في النصّ القرآني وجده يأمر بالعمل على خلاف عادة اليهود والنصارى. فقوله تعالى {فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ} أمر بالعمل، وهذا الأمر وإن كان للإباحة فإنّه يدلّ على عدم التعطيل؛ لذلك كان ترك العمل والتزام التعطيل مخالفا للنصّ القرآني.

Advertisements