المعلوماتية في زمن صعود البيانات الكبيرة

المعلوماتية في زمن صعود البيانات الكبيرة

ماذا يعني القول إن المعلوماتية دخلت عصر البيانات الكبيرة Big Data، طالما أنه منذ أطلّ الكومبيوتر والإنترنت لم يدُر الحديث إلا عن ضخامة ما تحتويه هذه التقنيات من معلومات، وغزارة ما تختزنه، ووفرة الكميّات التي تقدّمها؟ يصلح هذا السؤال أكثر من غيره للدخول إلى محاولة فهم ما الذي يقصد الآن عندما يتحدّث خبراء المعلوماتيّة عالميّاً عن «البيانات الكبيرة»، بل أنهم يرفعون الصوت بأنهم يتحدّثون فعليّاً عن شيء مختلف.

والأرجح أن هناك شيئاً ما قويّاً ومختلفاً في هذا الكلام، إذ اهتمّت مجلة من وزن «فورين أفيرز» Foreign Affairs الناطقة بلسان «مجلس العلاقات الخارجية الأميركية» Council of Foreign Relations (يشتهر باسمه المختصر «سي أف آر» CFR)، بهذا الأمر، بل أفردت له غلاف عددها لهذا الصيف، على غرار ما تفعل مع المسائل الاستراتيجية الكبرى التي تشغل بال صُنّاع القرار السياسيّ في «بلاد العم سام». وكتب المحور الرئيسي كينيث كروك، وهو محرّر المعلومات في مجلة الـ «إيكونومست» الشهيرة، وفيكتور ماير- شوينبرغر، وهو بروفسور متخصّص في حوكمة الإنترنت وتنظيمها، في «معهد أكسفورد للإنترنت». وفي 2013، نشر هذان الباحثان كتباً وصل إلى السوق الأميركية متزامناً مع عدد مجلة «فورين أفيرز»، عنوانه «البيانات الكبيرة: ثورة تغيّر طريقة عيشنا وعملنا وتفكيرنا» Big Data: A revolution that would Change the Way we Live, Work & Think.

 

5 طرق قمريّة بالأسطوانات

لنبدأ ببعض التفاصيل الصغيرة، على رغم أنها ليست صغيرة بالمرّة! ما هي كميّة المعلومات التي يقدّر أنها تتوافر للبشر الآن؟ إذا وُضِعَت هذه المعلومات على أسطوانات رقميّة مُدمَجَة «سي دي»، ثم جُعِلَت في صفوف متراصة، لصنعت الأسطوانات المُدمَجَة 5 طرق بين الأرض والقمر، مع ملاحظة أن المسافة بين الأرض والقمر هي قرابة 384.4 ألف كيلومتر، ما يعني أن معلومات البشر تساوي قرابة 1.9 مليون كيلومتر من الأسطوانات الرقمية المُدمَجَة! لنلجأ إلى حيلة أخرى. كم يبلغ متوسط حصّة الفرد من هذه المعلومات؟ عندما كانت «مكتبة الإسكندرية» هي مخزن معلومات البشر، بل المكان التي كان أسطورة في ضخامة ما يحتويه من المعلومات المؤرشفة في وثائق مكتوبة، لم تكن ما تحتويه يزيد على 1200 «إكزا بايت» Exabyte، مع ملاحظة أن كل «إكزابايت» تساوي بليون غيغابايت!

لنعد إلى الفرد العادي في القرن 21. ما هي حصّته من المعلومات؟ إنها 320 «مكتبة إسكندرية» في عزّ ازدهارها وذروة تألّقها أيام الرومان. لو وُزّعَت المعلومات على البشر، لنال كل شخص يعيش الآن أكثر مما احتوته «مكتبة الإسكندريّة» عندما كانت معقلاً ومخزناً للفكر البشري، بما يزيد على 320 ضعفاً.

هل ابتدأت فكرة البيانات الكبيرة تتوضّح؟ ربما. لنتابع مع لعبة الأرقام قليلاً. من المثير أيضاً أن كثيراً من هذه المعلومات بات مكتوباً بـ «لغة» واحدة: لغة الكومبيوتر.

بقول آخر، يتوافر قسم كبير من هذه المعلومات على هيئة ملفات إلكترونيّة رقميّة مكتوبة على الكومبيوتر، تشمل الكتب والنصوص والجرائد والمجلات والمنشورات والدراسات والصور والخرائط والرسومات والأفلام والأغاني والموسيقى والرسائل وما يكتب يومياً على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي ورسائل الخليوي. بات كل شيء يكتب ويوضع على الكومبيوتر، فيصبح جزءاً من ملفات رقميّة مكتوبة بلغة الإلكترونات التي تتألف من عددين هما صفر وواحد! لنتأمّل ثانيّة. صارت كل المعلومات قابلة لأن توصف وتخزّن وتُصنّف وتُبحث وترصف، عبر أداة واحدة هي الإلكترونات وملفاتها الرقمـــيّة. يُطلَق على هذا الأمر تسمية «الرقمَنَة» Digitization، وهي من الملامح الأبرز لزمن البيانات الكبيرة. لم تعش البشرية شيئاً كهذا من قبل، وهو أمر يجدر تذكّره كثيراً عند التفكير في البُعد المختلف لمسألة البيانات الكبيرة في عصر المعلوماتية.

لننتقل إلى أمر آخر. ما هي نسبة المعلومات التي تتوافر الآن على هيئة لغة رقميّة للكومبيوتر؟ عند مطلع الألفيّة الثالثة، لم تكن الرقمنة طاولت إلا ربع معلومات البشر. على رغم جهود هائلة انطلقت مع عصر الكومبيوتر والشبكات، لم يكتب باللغة الإلكترونيّة ولم يتحوّل إلى هيئة ملفّاتها الرقميّة، إلا أقل من ربع المعلومات المتراكمة في الإرث البشري، عند مطلع الألفيّة الثالثة. كم صارت هذه النسبة الآن؟ من المتوقّع أن تزيد هذه النسبة على 98 في المئة مع نهاية عام 2013.في قرابة 13 سنة، وهي زمن تماماً، تراكم في لغة الكومبيوتر الرقميّة أضعاف ما كان مكتوباً فيها.

ويؤشّر هذا الأمر إلى مسارين مترابطين: تصاعد في تراكم المعلومات بشكل انفجاري، وتهاطل في تحويلها إلى سيول مكتوبة كلّها بلغة إلكترونيّة رقميّة للكومبيوتر، مع الإشارة إلى أن هذين الأمرين يغذيّان بعضهما بعضاً، كما يتغذيّان من نمو المعلومات المتسارع عبر وسائل لا تحصى. ولا تزيد هذه الكلمات عن كونها مجرد مقدّمة لإلقاء ضوء ما على ما يشار إليه بمصطلح «البيانات الكبيرة»

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s