لماذا انت متبرجة .. ؟؟

لماذا انت متبرجة  .. ؟؟

اجد في هذا البحث فرصة للرد على كثير من الاصدقاء المتدينين حول عدم ارتدائي للحجاب الاسلامي .. كما انتهزها فرصة للرد على المتطرفين الذين حاولوا تلقيني درسا بالدين باعتباري على حد قولهم .. متبرجة .. ولا يخرج هذا الموضوع عن الموضوع الرئيسي الذي اعرضه حول الاقتصاد ونمط الانتاج باعتبار ان الحجاب هو افراز لثقافة العصور البدائية ثم الرعوية ثم الزراعية

 مثله كأي عصر سبقه او تلاه  فان مجتمعات عصر الزراعة افرزت ثقافتها وقوانينها ومنها ما يتعلق بالاسرة والمرأة .. فالحجاب .. او غطاء الرأس .. او جسم المرأة كاملا هو ارث تراثي تاريخي فرضه الرجل على المرأة في كافة المجتمعات عبر التاريخ السابقة على عصر الصناعة.

فوفق الوثائق التاريخية فان الاشوريين في بلاد النهرين كانوا اول من فرضوا غطاء الراس على المرأة، وان المصريين القدماء كذلك واليونانيين البسوها الغطاء،  وكذلك المرأة اليهودية “السيدة مريم العذراء” نموذجا ، والمسيحية ايضا كما الاسلام ..

واستمرت النساء في جميع المجتمعات القديمة تستخدم ما يطلق عليه عند المسلمين (الحجاب)  وشهدت اوروبا  في كل عهود المسيحية تغطية المرأة لرأساها او نصف جسمها او كله .  حتى فرض التطور الصناعي على المرأة المسيحية في اوروبا نزع غطاء الراس بعد ان دخلت ميدان الانتاج الصناعي الكبير… وأصبح الحجاب عائقا.
وما زالت المرأة الهندية (الهندوسية والبوذية والمسلمة ومن مختلف الديانات الاخرى في الهند) حتى اليوم تغطي رأسها او جسمها كله او بعضه رغم عدم الاهتمام الكبير بتغطية (خصرها). وكذلك الامر في كل دول شبه القارة الهندية بنغلاديش سيريلانكا باكستان.
والمرأة المسيحية والمسلمة في معظم القرى في دول اسيا الوسطى ما زالت تغطي رأسها سواء كانت طاجيكية او ارمنية او اذرية او شيشانية ، وكذلك الامر في دول اوروبا الشرقية غطاء الرأس مازال حاضرا رغم 60 سنة من الحكم الشيوعي، وكانت الصورة الاخيرة لتشاوشيسكو رئيس يوغسلافيا برفقة زوجته وهي تضع غطاء على رأسها، وما مازالت المرأة المصرية في الريف تغطي رأسها مسيحية كانت او مسلمة، وكذلك الامر في قرى بلاد الشام ويسمى غطاء الراس العصبة تغطي بها المرأة رأسها سواء كانت مسلمة او مسيحية. اما في افريقيا حتى في اشد المناطق بدائية على حوافي الغابات فالمرأة تغطي شعرها ايضا حتى تلك التي تترك صدرها مكشوفا.

فغطاء الرأس وان اتخذ اشكالا مختلفة ما هو الا موروث شعبي يضرب جذوره في التاريخ ، واسباب استخداماته متعددة .. ولم يكن الورع او التدين الا واحدا من تلك الاشكال،

وفي سياق الورع والتقوى يستخدمه رجال الدين ايضا ومن جميع الاديان… وبالتالي فمن غير المنطقي اعتبار غطاء الراس رمزا دينيا اسلاميا، حتى ولو ارادت الاصولية الاسلامية “التي تفتقد الى رمز ظاهر” استخدامه للدلالة على نفوذها وهيمنتها في المجتمع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s