جريمة الرجم بين الفقه والتاريخ وحقوق الإنسان

جريمة الرجم بين الفقه والتاريخ وحقوق الإنسان

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان

في القرن الثامن عشر، وفي انطلاقة الدفاع عن سلامة النفس والجسد في أوربة، نشأ تحالف بين داعية حنبلي من آل شيخ ومحمد بن سعود على قاعدة الدم بالدم والهدم بالدم باستعارة جملة محمد بن عبد الوجريمة الرجم هاب نفسه. وكما يقول مؤرخو الوهابية، فقد أنكر ابن عبد الوهاب الشرك والبدع، و”أمر الناس بالمعروف، وألزمهم به بالقوة فمن أبى المعروف الذي أوجبه الله عليه، ألزم به وعزر عليه إذا تركه ونهى الناس عن المنكرات، وزجرهم عنها، وأقام حدودها. مثل قتل الساحر وجلد المخمور وقطع يد السارق ورجم الزاني المحصن”. كان يمكن لهذه المدرسة أن تخمد في جزيرة العرب، إلا أن الحرب المقدسة التي خاضتها قامت بدور تاريخي يذكر لها هو توحيد الجزيرة العربية. ثم جاءت الثروة النفطية لتجعل منها إيديولوجية محافظة ضرورية للتصدير لمواجهة المد التقدمي في العالمين العربي والإسلامي وبأموال الجراد الأسود.

حملت الوهابية كل العفش الحنبلي الذي كثّفه ابن تيمية في فتاوى التكفير المأثورة عنه وإغلاق أبواب التجديد والاجتهاد في الإسلام. وكون الحرب الإيديولوجية بين الوهابية والجعفرية وفقهاء الدولة العثمانية كانت على أشدها، فقد تحول المسلم إلى رهينة بينهم، وأصبح القانون الجنائي الإسلامي مادة مزاودة بين الفقهاء. فحتى اليوم تطبق العقوبات الجسدية في إيران والسعودية بوتيرة لم تعرفها الحقبة الراشدية أو العباسية أو الأيوبية. وكما أدارت أوربة ظهرها لعصر التنوير العربي-الإسلامي وآثرت ظلمات الكنيسة في القرون الوسطى، وقفت السلفية، بكل تعبيراتها، بحزم، في وجه عصر التنوير الأوربي. فأصرت على العقوبات الجسدية والرجم والإكراه في العبادات والشعائر في مخالفة ليس فقط لروح العصر، وإنما أيضا وقبل كل شيء، لروح الإسلام والقرآن الكريم. ولم تنج حركة الإخوان المسلمين من هذه المقاربة التقليدية. فحتى اليوم، وبعد 56 عاما على إعدام عبد القادر عوده، ما زال كتابه “التشريع الجنائي في الإسلام” غير قابل للمس عند أتباعها، رغم أن أكثر من دراسة بينت استشهاد الكاتب بالإئمة الأربعة أكثر من استشهاده بالقرآن والحديث، وأن مقاربته لا تعني وحسب تجميد وتثبيت فكرة القانون الجنائي وجعله غير قابل للتطوير والتأقلم مع إشكاليات الزمان والمكان، بل تعني الدفاع عن منظومة “إهدار الشخص” في مجتمع بشري يناضل لحمايته، فلا نستغرب من سعيد حوى أن يعتبر أن الفرادة الإسلامية تقوم على نظام “إهدار الأشخاص” ويقدم سبعة نماذج للمهدورين منها الزاني المحصن (الإسلام، ص591)ا

حملت المدارس القانونية العربية قراءات جديدة للعقوبات الجنائية مستفيدة من التشريعات الغربية والتراث القانوني العربي الإسلامي، وقد تبعت الأقطار المستقلة عن الدولة العثمانية قرار الدولة العثمانية بإلغاء العقوبات الجسدية من قانون العقوبات عام 1858، وبعدها نص دستور 1878 على إلغاء التعذيب في المادة 26. وقد أكد عدد من المثقفين العرب والمسلمين على تبني مبدأ سلامة النفس والجسد كحق إنساني أساسي، منهم للمثل لا للحصر عبد الرحمن الكواكبي وجميل صدقي الزهاوي وعبد الرزاق السنهوري ومحمد مندور ومحمود عزمي وطه حسين وعلي عبد الرازق وعلي الوردي والطاهر حداد ومحمود محمد طه والشيخ عبد الله العلايلي، وقد أصدر الأخير في 1978 كتابه (أين الخطأ !) يؤكد فيه بأن لا رجم في الإسلام أصلا.

ما من عقوبة جنائية حوت من التناقض والفوضى والاضطراب ما نجد في عقوبة الرجم في الإسلام. هذه العقوبة التي تستعاد حسب الطلب في الرياض أو طهران أو الأراضي التي يسيطر عليها الطالبان ومنظمة الشباب المجاهدين وغيرهم ممن يختزل الإسلام في البتر والجلد والرجم. ولعل قصة الشيخ محمد أبو زهرة والرجم من أبلغ ما يعبر عن التناقض الداخلي في المنطق الفقهي السائد.

يقول الشيخ يوسف القرضاوي في مذكراته عند حديثه عن مؤتمر ندوة التشريع الإسلامي المنعقدة في مدينة البيضاء في ليبيا عام (1972):ا

“في هذه الندوة فجر الشيخ أبو زهرة قنبلة فقهية، هيجت عليه أعضاء المؤتمر، حينما فاجأهم برأيه الجديد.

وقصة ذلك: أن الشيخ رحمه الله وقف في المؤتمر، وقال: إني كتمت رأيًا فقهيًّا في نفسي من عشرين سنة، وكنت قد بحت به للدكتور عبد العزيز عامر، واستشهد به قائلا: أليس كذلك يا دكتور عبد العزيز? قال: بلى. وآن لي أن أبوح بما كتمته، قبل أن ألقى الله تعالى، ويسألني: لماذا كتمت ما لديك من علم، ولم تبينه للناس؟ هذا الرأي يتعلق بقضية “الرجم” للمحصن في حد الزنى، فرأى أن الرجم كان شريعة يهودية، أقرها الرسول في أول الأمر، ثم نسخت بحد الجلد في سورة النور. قال الشيخ: ولي على ذلك أدلة ثلاثة:

الأول : أن الله تعالى قال: “فإذا أُحصِنَّ فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب” [النساء: 25، والرجم عقوبة لا تتنصف، فثبت أن العذاب في الآية هو المذكور في سورة النور: ” وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين” [النور: 2.

والثاني: ما رواه البخاري في جامعه الصحيح عن عبد الله بن أوفى أنه سئل عن الرجم.. هل كان بعد سورة النور أم قبلها? فقال: لا أدري. فمن المحتمل جدًّا أن تكون عقوبة الرجم قبل نزول آية النور التي نسختها

الثالث:

أن الحديث الذي اعتمدوا عليه، وقالوا: إنه كان قرآنًا ثم نسخت تلاوته وبقي حكمه أمر لا يقره العقل، لماذا تنسخ التلاوة والحكم باق؟ وما قيل: إنه كان في صحيفته فجاءت الداجن وأكلتها لا يقبله منطق. وما إن انتهى الشيخ من كلامه حتى ثار عليه أغلب الحضور، وقام من قام منهم، ورد عليه بما هو مذكور في كتب الفقه حول هذه الأدلة. ولكن الشيخ ثبت على رأيه. ثم قال القرضاوي أنه لقيه بعد انفضاض الجلسة، وقال له : يا مولانا، عندي رأي قريب من رأيك، ولكنه أدنى إلى القبول منه. قال: وما هو؟ قلت: جاء في الحديث الصحيح : “البكر بالبكر: جلد مائة وتغريب عام، والثيب بالثيب: جلد مائة، ورجم بالحجارة”.

قال: وماذا تأخذ من هذا الحديث؟ قلت: تعلم فضيلتك أن الحنفية قالوا في الشطر الأول من الحديث: الحد هو الجلد، أما التغريب أو النفي، فهو سياسة وتعزير، موكول إلى رأي الإمام، ولكنه ليس لازمًا في كل حال. (معنى ذلك أن للحنفية وهم أحد مذاهب أهل السنة الأربعة رأي في رجم الزناة يخالف رأي بقية المذاهب- الكاتب)

ولكن الشيخ لم يوافق على رأيي هذا، وقال لي: يا يوسف، هل معقول أن محمد بن عبد الله الرحمة المهداة يرمي الناس بالحجارة حتى الموت؟ توقفت طويلا عند قول الشيخ أبي زهرة عن رأيه: أنه كتمه في نفسه عشرين عاما، لماذا كتمه، ولم يعلنه في درس أو محاضرة أو كتاب أو مقالة؟ لقد فعل ذلك خشية هياج العامة عليه، وتوجيه سهام التشهير والتجريح إليه، كما حدث له في هذه الندوة. وقلت في نفسي: كم من آراء واجتهادات جديدة وجريئة تبقى حبيسة في صدور أصحابها، حتى تموت معهم، ولم يسمع بها أحد، ولم ينقلها أحد عنهم”!! (انتهى الاستشهاد بالقرضاوي).

هل أدل من هذه القصة على الإرهاب الفكري الذي يعيشه المجتمع والمثقف بل وعلماء الدين؟

لمحة من التاريخ

تعود أقدم الأحاديث عن الرجم إلى موطأ الإمام مالك، فقد جاء في رواية محمد بن الحسن الشيباني بتعليق وتحقيق عبد الوهاب عبد اللطيف تحت عنوان باب الرجم ورقم 693 الحديث التالي : اخبرنا مالك، حدثنا يحيى بن سعيد انه سمع سعيد بن المسيب يقول : لما صدر عمر بن الخطاب من منى اناخ بالابطح، ثم كوم كومة من بطحاء، ثم طرح عليها ثوبه، ثم استلقي ومد يده الي السماء، فقال: اللهم كبرت سني، وضعفت قوتي، وانتشرت رعيتي، فأقبضني اليك غير مضيع ولا مفرط، ثم قدم المدينة، فخطب الناس، فقال: يا أيها الناس: قد سننت لكم السنن وفرضت لكم الفرائض وتركتم علي الواضحة، وصفق بأحدى يديه على الأخرى، إلا ان لا تضلوا بالناس يمينا وشمالا، ثم إياكم أن تهلكوا عن آية الرجم، أن يقول قائل: لا نجد حدين في كتاب الله، فقد رجم الرسول(ص) ورجمنا، وإني والذي نفسي بيده: لولا أن يقول الناس زاد عمر بن الخطاب في كتاب الله لكتبتها: “الشيخ والشيخة اذا زنيا فارجموهما البتة ، فانا قد قرأناها، قال سعيد: فما انسلخ ذو الحجة حتى قتل عمر انتهى الاستشهاد، ص 241 من موطأ مالك. ط2. المكتبة العلمية.

الراوي الأصل لهذا الحديث هو سعيد بن المسيب الذي يقول أن عمر بن الخطاب خطب فيهم يؤكد وجود عقوبة الرجم فى القرآن الكريم في آية تم حذفها. ولكن سعيد بن المسيب كان عمره عامين فقط حين قتل عمر بن الخطاب، فكيف يروي طفل يحبو عن عمر بن الخطاب . 

لم تنجح أحاديث الموطأ بعد موت الإمام مالك سنة 197 هـ في اقناع المنكرين لحد الرجم مما حمل الإمام البخاري المتوفي سنة 256 هـ على أن يأتي برواية أخرى تقول أن الشيباني سأل عبد الله بن أبي أوفى وهو من الصحابة المتأخرين هل رجم رسول الله ؟ قال: نعم، قلت: قبل سورة النور أم بعد ؟ قال : لا أدري (الجزء الثامن ص 204) وجاء الإمام مسلم بنفس الرواية في اسنادين مختلفين. وما يرويه الشيعة الإثني عشرية من أحاديث نبوية أو أقوال للإمام علي ليس أكثر توثيقا ودقة. والذي حدث هو إضافة جمع من القصص والأحاديث في نصف قرن مما لم يكن معروفا، لجعل الرواية الأرثذوكسية عند أهل السنة والشيعة أكثر تماسكا. أوقفوا الرجم

الرجم في رأينا هو الجريمة الخطأ في القضاء المتأزم الخطأ، في المكان والزمان الخطأ باسم دين عادل وبحق إنسان مكرّم. والمشكلة أننا في تناولنا لهذا الموضوع ننحدر دائما إلى دون مستوى التاريخ ودون مستوى النقد، لأن الخوارج والمعتزلة بل والحنفية لم يجدوا سندا دينيا لعقوبة الرجم ورفضوها، وما زلنا أسرى اليمين المتطرف الإسلامي الذي يقول بها اعتمادا على حكم توراتي تسلل للفقه الإسلامي. المؤرخ الحنبلي ابن الجوزي في كتابه “المنتظم في تاريخ الملوك والأمم” وفي 18 جزءا ليس لديه أثر واحد لعقوبة الرجم في روايات التاريخ العباسي. والقصة الوحيدة هي حادثة زنى يهودي بمسلمة محصنة في عام 336 هجري قام صاحب الشرطة بضرب اليهودي عقابا له؟ (ج13).

وقد اعترف الوفد السعودي للمنتدى الإسلامي العالمي للحوار بأنه “لا يوجد إلا قرابة أربعة عشر حالة رجم في أربعة عشر قرنا من الإسلام”، فكيف تحولت الآية وأصبحت هذه الحالات بالعشرات بل بالمئات في الدول الإسلامية المعاصرة ؟ وفي حين اعتبر الدكتور حسن الترابي منذ 2007 عقوبة الرجم غير شرعية في الإسلام. طالب الجامعي الإسلامي طارق رمضان بتعليق العقوبات الجسدية في الدول الإسلامية. ويطالب اليوم عدد كبير من الباحثين الإسلاميين بفقه مقاصد معاصر، أي أن تكون الأحكام على ضوء المقاصد والعواقب وليس على الأشكال والصور، منسجمة مع مفهوم الكرامة الإنسانية في القرآن والشرعة الدولية لحقوق الإنسان، وباستعارة تعبير العلايلي، بغاياتها لا بحرفيتها.

لم تبدأ معركة التصدي لجريمة الرجم بالأمس، أو مع الموقف الأوربي والغربي من سكينة اشتياني. بالتأكيد، فتحت قضية سكينة الإيرانية هذا الملف دوليا لأغراض متعددة وغير بريئة بالضرورة، ولكن في وقت نلاحظ فيه تشنجا وجمودا في نقاش العقوبات الجسدية والتعذيب في العالمين العربي والإسلامي لا غضاضة في أن يصر المصلحون 

والديمقراطيون على عدم إغلاق الملف لمجرد وجود طفيليات إعلامية وسياسية تحولت لمواقع الدفاع عن حقوق المرأة. فمن المثير للسخط، أن الحركة الإسلامية الشكلية التي تعتمد التفسير الحرفي والضيق للآيات والطابع المقدس لسلوك الصحابة أو الأئمة أو آل البيت، هذه الحركة تتصاعد على حساب خطاب إصلاحي وتنويري ومدني بدأ يتعزز ويقوى في المجتمعات الإسلامية بل ويؤثر بالحركات الإسلامية نفسها. ففي عام 2002 أصدر رئيس السلطة القضائية في الجمهورية الإسلامية في إيران قرارا بحظر عقوبة الرجم. وبعد نجاح أحمدي نجاد في الإنتخابات لاحظت منظمات حقوق الإنسان مطالبات من المحافظين بتطبيق العقوبة من جديد وتأكدت من ذلك مرة في 2006، الأمر الذي دعا الحقوقيات والحقوقيون الإيرانيون لإطلاق حملة “أوقفوا الرجم إلى الأبد”. وقد ساهمت الحملة في إنقاذ أربع نساء ورجل واحد من الرجم. ويمكن القول أن قضية الرجم في إيران تشكل إحدى موضوعات الصراع بين الإتجاه المتزمت والإتجاه الإصلاحي. إلا أن جغرافية مناهضة العقوبات الجسدية وجريمتي الإعدام والرجم مازالت ضعيفة جدا في العالمين العربي والإسلامي. ولا شك بأن توظيف المقدس لاستمرار عقوبات تنال من حق الحياة والسلامة البدنية والنفسية للإشخاص، يؤخر ظهور رأي عام قوي يطالب بإلغاء العقوبات الجسدية، وليس لدينا أدنى شك، بأن معركة كهذه، لا يمكن تجنبها أو تركها على غاربها، لأن التطرف الإسلامي يجعل منها التعبير الرمزي الأساس لتطبيق الشريعة الإسلامية، وما علينا إلا أن نتذكر الجنرال ضياء الحق والجنرال النميري والجنرال البشير وغيرهم، ممن تحولوا بقدرة قادر من رموز دكتاتورية إلى أمراء للمسلمين بمجرد تطبيقهم التعسفي والاعتباطي، للعقوبات الجسدية

Advertisements

نظريات التنمية الاقتصادية

نظريات التنمية الاقتصادية

 من منطلق قناعتنا بان التنمية الاقتصادي والتطور الاقتصادي تمثل القاعدة والقاطرة لتطور المجتمعات والشعوب والدول سوف اعرض موجزا مكثفا لابرز النظريات في تفسير التنمية الاقتصادية ومنها : 

يأتي آدم سميث في طليعة الاقتصاديين الكلاسيكيين و كان كتابة عن طبيعة و أسباب ثروة الأمم معنيا بمشكلة التنمية الأقتصادية لذلك فإنة لم يقدم نظرية متكاملة في النمو الاقتصادي و إن كان الاقتصاديون اللاحقون قد شكلوا النظرية الموروثة عنه و هي من سماتها 1.القانون الطبيعي اعتقد أدم سميث امكانية تطبيق القانون الطبيعي في الأمور الاقتصادية و من ثم فإنه يعتبر كل فرد مسئولا عن سلوكه أي أنه أفضل من يحكم علي مصالحة و أن هناك يد خفية تقود كل فرد و ترشد ألية السوق، فان كل فرد إذا ما ترد حرا فسيبحث عن تعظيم ثروته، و هكذا كان ادم سميث ضد تدخل الحكومات في الصناعة أو التجارة  نظرية آدم سميث

2.تقسيم العمل يعد تقسيم العمل نقطة البداية في نظرية النمو الأقتصادي لدي أدم سميث حيث تؤدي إلي أعظم النتائج في القوي المنتجة للعمل

3.عملية تراكم رأس المال يعتبر سميث التراكم الرأسمالي شرطا ضروريا للتنمية الاقتصادية و يجب أن يسبق تقسيم العمل، فالمشكلة هي مقدرة الأفراد علي الادخار أكثر و من ثم الاستثمار أكثر في الاقتصاد الوطني

4.دوافع الرأسماليين علي الاستثمار وفقا لأفكار سميث فإن تنفيذ الاستثمارات يرجع إلي توقع الرأسماليين بتحقيق الأرباح و أن التوقعات المستقبلية فيما يتعلق بالأرباح تعتمد علي مناخ الاستثمار السائد إضافة إلي الأرباح الفعلية المحققة

5.عناصر النمو وفقا لأدم سميث تتمثل عناصر النمو في كل من المنتجين والمزارعين و رجال الأعمال و يساعد علي ذلك أن حرية التجارة و العمل والمنافسة تقود هؤلاء إلي توسيع أعمالهم مما يؤدي إلي زيادة التنمية الاقتصادية

6.عملية النمو يفترض أدم سميث ان الاقتصاد ينمو مثل الشجرة فعملية التنمية تتقدم بشكل ثابت و مستمر فبالرغم من أن كل مجموعة من الأفراد تعمل معا في مجال انتاجي معين إلا أنهم يشكلون معا الشجرة ككل.

  نظرية ميل

ينظر ستيوارت ميل للتنمية الاقتصادية كوظيفة للأرض و العمل و رأس المال حيث يمثل العمل و الأرض عنصرين أصيلين للانتاج في حين يعد رأس المال تراكمات سابقة لناتج عمل سابق، و يتوقف معدل التراكم الرأس مالي علي مدي تزظيف قوة العمل بشكل منتج فالارباح التي تكتسب من خلال توظيف العمالة غير المنتجة مجرد تحويل للدخل و من سمات هذة النظرية

1.التحكم في النمو السكاني اعتقد ميل بصحة نظرية مالتوس في السكان و قصد بالسكان الذين يؤدون أعمالا انتاجية فحسب و اعتقد أن التحكم في السكان يعد أمرا ضروريا للتنمية الاقتصادية

2.معدل التراكم الرأسمالي يري ميل أن الارباح تعتمد علي تكلفة عنصر العمل و من ثم فإن معدل الأرباح يمثل النسبة ما بين الأرباح و الأجور فعندما ترتفع الأرباح تنخفض الأجور و يزيد معدل الارباح و التي تؤدي بدورها إلي زيادة التكوين الرأسمالي و بالمثل فأن الرغبة في الادخار هي التي تؤدي إلي زيادة معدل التكوين الرأسمالي

3.معدل الربح يري ميل أن الميل غير المحدود في الاقتصاد يتمثل في أن معدل الأباح يتراجع نتيجة لقانون تناقص قلة الحجم في الزراعة و زيادة عدد السكان وفق معدل مالتوس و في حالة غياب التحسن التكنولوجي في الزراعة و ارتفاع معدل نمو السكان بشكل يفوق التراكم الرأسمالي فإن معدل الربح يصبح عند حده الأدني و تحدث حالة من ركود

4.حالة السكون اعتقد ميل أن حالة السكون متوقعة الحدوث في الأجل القريب و يتوقع أنها ستقود إلي تحسين نمط توزيع الدخل و تحسين أحوال العمال و لكن ذلك يمكن أن يكون ممكنا من خلال التحكم في معدل الزيادة في عدد طبقة العمال بالتعليم و تغيير العادات

5.دور الدولة كان ميل من أنصار سياسة الحرية الأقتصادية التي يجب أن تكون القاعدة العامة، لذلك فقد حدد دور الدولة في النشاط الاقتصادي عند حدة الأدني و في حالات الضرورة فقط مثل اعادة توزيع ملكية وسائل الانتاج

  النظرية الكلاسيكية

العناصر الرئيسية لتلك النظرية هي

1.سياسة الحرية الاقتصادية يؤمن الأقتصاديون الكلاسيكيين بضرورة الحرية الفردية و أهمية أن تكون الأسواق حرة من سيادة المنافسة الكاملة و البعد عن أي تدخل حكومي في الاقتصاد

2.التكوين الرأسمالي هو مفتاح التقدم يتظر جميع الكلاسيكيين علي التكوين الرأسمالي علي أنه مفتاح التقدم الأقتصادي، و لذلك اكدوا جميعا علي ضرورة تحقيق قدر كاف من المدخرات

3.الربح هو الحافز علي الإستثمار يمثل الربح الحافز الرئيسي الذي يدفع الرأسماليين علي اتخاذ قرار الاستثمار و كلما زاد معدل الارباح زاد معدل التكوين الرأسمالي و الاستثمار

4.ميل الارباح للتراجع معدل الارباح لا يتزايد بصورة مستمرة و إنما يميل للتراجع نظرا لتزايد حدة المنافسة بين الرأسماليين علي التراكم الرأسمالي، و يفسر سميث ذلك بزيادة الأجور التي تحدث بسبب حدة المنافسة بين الرأسماليين

5.حالة السكون يعتقد الكلاسيكيين حتمية الوصول إلي حالة الاستقرار كنهاية لعملية التراكم الرأسمالي، ذلك لانة ما أن تبدا الأرباح في التراجع حتي تستمر إلي أن يصل معدل الريح إلي الصفر و يتوقف التراكم الرأسمالي، و يستقر حتي السكان و يصل معدل الأجور إال مستوي الكفاف، ووفقا لأدم سميث فإن الذي يوقف النمو الاقتصادي هو ندرة الموارد الطبيعية التي تقود الاقتصاد إلي حالة من السكون

  نظرية شومبيتر

تفترض هذه النظرية اقتصاد تسوده حالة من المنافسة الكاملة و في حالة توازن استاتيكي، و في هذه الحالة لا توجد أرباح، و لا أسعار فائدة و لا مدخرات و لا استثمارات كما لا توجد بطالة أختيارية و يصف شومبيتر هذه الحالة بأسم بالتدفق النقدي و من خصائص هذه النظرية

1.الابتكارات وفقا لشومبيتر تتمثل الابتكارات في ادخال أي منتج جديد أو تحسينات مستمرة فيما هي موجود من منتجات و تشمل الابتكارات العديد من العناصر مثل: •ادخال منتج جديد. •طريقة جديدة للإنتاج. •إقامة منظمة جديدة لأي صناعة

2.دور المبتكريبي خصص شومبيتر دور المبتكر للمنظم و لبس لشخصية الرأسمالي، فالمنظم ليس شخصا ذا قدرات إدارية عادية، و لكنة قادر علي تقديم شئ جديد تماما فهو لا يوفر أرصدة نقدية و لكنه يحول مجال استخدامها

3.دور الأرباح: ووفقاً لشومبيتر فإنه في ظل التوازن التنافسي تكون أسعار المنتجات مساوية تماماً لتكاليف الانتاج من ثم لا توجد أرباح

4.العملية الدائرية: طالما تم تمويل الاستثمارات من خلال الائتمان المصرفي فإنها تؤدى إلى زيادة الدخول النقدية و الأسعار و تساعد على خلق توسعات تراكمية عبر الاقتصاد ككل. وذلك انه مع زيادة القوة الشرائية للمستهلكين فإن الطلب على المنتجات في الصناعات القديمة سوف يفوق المغروض منها ومن ثم ترتفع الأسعار و تزيد الأرباح. ويمكن القول أن التطبيق الحرفي لهذا الاطار على الدول النامية أمر صعب رغم مابه من جوانب إيجابية وذلك للأسباب التالية: •إختلاف النظام الاقتصادي و الاجتماعي. •النقص في عنصر المنظمين. •تجاهل أثر النمو السكاني على التنمية. •الحاجة إلى التغيرات المؤسسية أكثر من الابتكارات. ونجد من ذلك أن نظرية كينز لتحليل مشاكل الدول النامية حيث انصب الاهتمام أساسا على مشاكل الاقتصاديات الرأسمالية المتقدمة إلا أن بحث امكان تطبيق أو الاستفادة من بعض الأفكار الكينزية بالدول النامية يتطلب تقديم عرض ملخص لهذه الأفكار.

  النظرية الكينزية

لم تتعرض نظية كينز لتحليل مشاكل الدول النامية و لكنها اهتمت بالدول المتقدمة فقط ويري كينز أن الدخل الكلي يعتبر دالة في مستوي التشغيل في أي دولة فكلما زاد حجم التشغيل زاد حجم الدخل الكلي و الأدوات الكينزية و الاقتصاديات النامية هي

1.الطلب الفعال: وفقا لكينز فإن البطالة تحدث بسبب نقص الطلب الفعالي و للتخلص منها يقترح كينز حدوث زيادة في الانفاق سواء على الاستهلاك أو الاستثمار.

2.الكفاية الحدية لرأس المال: يرى كينز أن الكفاية الحدية لرأس المال تمثل أحد المحددات الرئيسية لنعدل الإستثمار وتوجد علاقة عكسية بين الاستثمار و الكفاية الحدية لرأس المال.

3.سعر الفائدة:يمثل سعر الفائدة العنصر الثاني المحدد للإستثمار بجانب الكفاية الحدية لرأس المال في النموذج الكينزي. ويتحدد سعر الفائدة بدوره بتفضيل السيولة وعرض النقود.

4.المضاعف: فالمضاغف الكينزي يقوم على أربعة فروض كما يلي: ‌أ-وجود بطالة لا إرادية. ‌ب-اقتصاد صناعى. ‌ج-وجود فائض في الطاقة الانتاجية للسلع الاستهلاكية. ‌د-يتسم العرض بدرجة مرونة مناسبة و توفير سلع رأس المال اللازمة للزيادة في الانتاج.

5.السياسات الاقتصادية: هناك مجالات أخرى لا تتوافق فيها الظروف السائدة بالدول النامية مع متطلبات عمل السياسات الكينزية.

  نظرية روستو

قدم روستو نموزجا تاريخيا لعملية التنمية الأقتصادية و قسمه إلي 5 مراحل و هم :

1.المجتمع التقليدي: يعرف المجتمع التقليدي أو مجتمع التقاليد بأنه المجتمع الذى يحده إطار محدود من الاتناج ولا يستطيع فيه الانتاج إلا القيام بمهام محدودة و يرتكز على علم وتكنولوجيا بدائية بعيدة عن العلم و التكنولوجيا الحديثة.

2.مرحلة ما قبل الانطلاق: تمثل المرحلة الثانية حقبة تقليدية تبدأ منها الشروط اللازمة لبدء النمو المستمر لقد نشأت هذه الظروف في بريطانيا و أوروبا الغربية ببطأ منذ نهاية القرن الخامس عشر حتى بدايات القرن السادس عشر أى خلال فترة إنتهاء العصور الوسطى وظهور الحقبة الحديثة. يمكن القول أن الشروط اللازمة للتصنيع المستمر وفقا لأفكار روستو تتطلب تغيرات جذرية في القطاعات الأخرى و هي: 1)إحداث ثورة تكنولوجية في الزراعة لرفع الانتاجية في مواجهة الزيادة في عدد السكان. 2)توسيع نطاق الواردات بما فيها الواردات الرأسمالية التي يتم تمويلها من خلال الإنتاج الكفؤ و التسويق الجيد للموارد الطبيعية بغرض التصدير. 3.مرحلة الأنطلاق : تعتبر هذه المرحلة هي المنبع العظيم للتقدم في المجتمع عندها يصبح النمو حالة عادية وتنتصر قوى التقدم والتخديث على المعوقات المؤسسية والعادات الرجعية ، وتتراجع قيم واهتمامات المجتمع التقليدي أمام التطلع إلى الحداثة . الشروط اللازمة لمرحلة الأنطلاق : 1ـ ارتفاع الأستثمار الصافي من نحو 5%الى مالايقل عن 10%من الدخل القومي . 2ـ تطوير بعض القطاعات الرائدة ،بمعنى ضرورة تطوير قطاع أو أكثر من القطاعات الصناعية الرئيسية بمعدل نمو مرتفع كشرط ضروري لمرحلة الأنطلاق .وينظر روستو لهذا الشرط بأعتبارة العمود الفقري في عملية النمو

3ـالأطار الثقافي واستغلال التوسع ،بمعنى وجود قوة دفع سياسية واجتماعية ومؤسسية قادرة على استغلال قوى التوسع في القطاعات الحديثة . اجمالافأن مرحلة الأنطلاق تبدأ بظهور قوة دافعة قبل تطور قطاع قائد

4. مرحلة الأتجاة نحو النضج : عرفها روستو بأنها الفترة التي يستطيع فيها المجتمع أن يطبق على نطاق واسع التكنولوجيا الحديثة . يرتبط بلوغ الدول مرحلة النضج التكنولوجي بحدوث تغيرات ثلاث أساسية: أ. تغير سمات وخصائص قوة العمل حيث ترتفع المهارات ويميل السكان للعيش في المدن . ب. تغير صفات طبقة المنظمين حيث يتراجع أرباب العمل ليحل محلهم المديرين الأكفاء ج. يرغب المجتمع في تجاوز معجزات التصنيع متطلعا إلى شئ جديد يقود إلى مزيد من التغيرات .

5. مرحلة الأستهلاك الكبير: تتصف هذة المرحلة باتجاة السكان نحو التركيز في المدن وضوحيها وانتشار المركبات واستخدام السلع المعمرة على نطاق واسع .في هذة المرحلة يتحول اهتمام المجتمع من جانب العرض إلى جانب الطلب .

  نظرية لبنشتين

يؤكد لبنشتين على أن الدول النامية تعاني من حلقة مفرغة للفقر بحيث تجعلها تعيش عند مستوى دخل منخفض . 1. عناصر النمو : تعتمد فكرة الحد الأدنى من الجهد الحساس على وجود عدة عناصر موائمة ومساعدة على تفوق عوامل رفع الدخل عن العوامل المعوقة . 2. الحوافز، و يوجد نوعين من الحوافز ‌أ-الحوافز الصفرية وهي التي لاترفع من الدخل القومي وينصب أثرها على الجانب التوزيعي . ‌ب-حوافزايجابية وهي التي تودي إلى زيادة الدخل القومي ،ومن الواضح أن الأخيرة وحدها تقود للتنمية

  نظرية نيلسون

يشخص نيلسون يمكن وضع الأقتصاديات المتخلفة كحالة من التوازن الساكن عند مستوى الدخل عند حد الكفاف عند هذا المستوى من التوازن الساكن للدخل الفردي يكون معدل الأدخار وبالتالي معدل الأستثمار الصافي عند مستوى منخفض. يؤكد نيلسون أن هناك أربعة شروط اجتماعية وتكنولوجية تفضى إلى هذا الفخ وهي 1.الأرتباط القوي بين مستوى الدخل الفردي ومعدل نمو السكان .

2.انخفاض العلاقة بين الزيادة في الأستثمار والزيادة في الدخل .

3.ندرة الراضي القابلة للزاعة .

4.عدم كفاية طرق الأنتاج .

  نظرية الدفعة القوية

تتمثل فكرة النظرية في أن هناك حاجة إلى دفعة قوية أو برنامجا كبيرا ومكثفا في شكل حد أدنى من الأستثمارات بغرض التغلب على عقبات التنمية ووضع الأقتصاد على مسار النمو الذاتي . يفرق روزنشتين رودان بين ثلاثة انواع من عدم القابلية للتجزئة والوفورات الخارجية . الأول عدم قابلية دالة الأنتاج للتجزئة ، و الثاني عدم قابلية دالة الطلب للتجزئة، و أخيرا عدم قابلية عرض الأدخار للتجزئة و يعتبر رودان أن نظريته في التنمية أشمل من النظرية الأستاتيك التقليدية لأنها تتعارض مع الشعارات الحديثة، وهي تبحث في الواقع عن المسار باتجاة التوازن أكثر من الشروط اللآزمة عند نقطة التوازن. .

  نظرية النمو المتوازن

النمو المتوازن يتطلب التوازن بين مختلف صناعات سلع الأستهلاك ،وبين صناعات السلع الرأسمالية والاستهلاكية . كذلك تتضمن التوازن بين الصناعة والزراعة . و نظرية النمو المتوازن قد تمت معالجتها من قبل روزنشتين و رانجر و أرثر لويس و قدمت هذه النظرية أسلوبا جديدا للتنمية طبقتها روسيا و ساعدتها علي الاسراع بمعدل النمو في فترة قصيرة، وقد يكون لهذه النظرية اثار هامة

  نظرية النموغير المتوازن

تأخذ نظرية النمو غير المتوازن اتجاها مغايرا لفكرة النمو المتوازن حيث أن الأستثمارات في هذة الحالة تخصص لقطاعات معينة بدلا من توزيعها بالتزامن على جميع قطاعات الأقتصاد الوطني. وفقا لهيرشمان فان اقامة مشروعات جديدة يعتمد على ما حققته مشروعات أخرى من وفورات خارجية ،الا أنها تخلق بدورها وفورات خارجية جديدة يمكن أن تستفيد منها وتقوم عليها مشروعات أخرى تالية يجب ان تستهدف السياسات الانمائية ما يلي : 1ـ تشجيع الاستثمارات التي تخلق المزيد من الوفورات الخارجية . 2ـ الحد من المشروعات التي تستخدم الوفورات الخارجية أكثر مما تخلق منها . 12. النمو المتوازن عكس النمو غير المتوازن تستند هذه النظرية علي حقيقة أن حلقة الفقر المفرغة ترتبط بصغر حجم السوق المجلي، تواجه هذه الاستراتيجية بنقد أساسي يتضمن عدم توفر المواد اللأزمة لتنفيذ هذا القدر من الاستثمارات المتزامنة في الصناعات المتكاملة خاصة من حيث الموارد البشرية والتمويل والمواد الخام . أما المؤيديون لهذه الاستراتيجية فإنهم يفضلون الاستثمارات في قطاعات أو صناعات مختارة بشكل أكثر من تأييدهم للاستثمارات المتزامنة 13. نظرية ميردال يرى ميردال أن التنمية الاقتصادية تعتبر نتيجة لعملية سببية دائرية حيث يكافأ الأغنياء أكثر في حين أن جهود المتخلفين تتحطم بل ويتم احباطها . و بنى ميردال نظريته في التخلف والتنمية حول فكرة عدم العدالة الأقليمية في الأطار الدولي والقومي واستخدم في شرح فكرته تعبيرين أساسيين هما آثار الآنتشار و آثار العادم وقد عرف أثار العادم بانه كل التغيرات المضادة ذات العلاقة للتوسع الاقتصادي في موقع ما وتتسبب خارج اطار هذا الموقع . أما آثار الانتشار فتشير إلى الآثار المركزية لأي مبادرات توسعية ناتجة عن مراكز التقدم الاقتصادي إلى الاقاليم الأخري

 

 

 

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%B8%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9

ما هي ” البراجماتية ”

حكيم الاعلام 2ما هي ” البراجماتية ” .. Pragmatism

الكلمة ذات أصل يوناني يعني : – عملي .
ووفقا للمعايير العلمية التي تصنف الفلسفات إلى مثالية ومادية .. فإن الفلسفة البراجماتية ترتمي وبكل قوة في أحضان النسق الفلسفي المادي .
في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي بدأ المجتمع الأمريكي يحدد ملامح شخصيته .. ويرسم لنفسه خرائط للفكر .. ويوجد فلسفة خاصة به .. غير أن الفلاسفة والمفكرين الأمريكيين لم يتبعوا أساليب الفلسفة الأوروبية التي درجت على وضع صيغ كاملة عن المسائل الكونية والعقلية والوجودية والأخلاقية وغيرها .. وإنما عبروا تعبيرا واضحا بسيطا عن الروح الأمريكية .. وأمالها وفهمها للحياة .. فكانت الفلسفة البراجماتية .
وتمت صياغة البراجماتية خلال قرن من الزمان .. على يد ثلاثة من كبار الفلاسفة الأمريكان .. هم :
– تشارلز بيرس .. Charles Pierce
– وليم جيمس .. William James
– جون ديوي .. Dewey
وهذا لايعني أنهم وحدهم من وضعوا الفلسفة البراجماتية .. فقد تبعهم في أمريكا / جورج هيربت ميد .. وفي بريطانيا / ف . س . س. شيللر .. وفي إيطاليا / جيوفاني باييني .
أي أن الفلسفة البراجماتية صدرت إلى خارج الولايات المتحدة الأمريكية .. لكنها بقيت أمريكية الهوية والمنشأ والنكهة .. فالبراجماتية ليست نتاجا لفكر واحد .. ولا هي إنعكاس لرأي فيلسوف بعينه .. وبناء لرجل واحد .. وإنما كانت البراجماتية في حقيقتها : تعبيرا عن الروح الأمريكية التي تكونت خلال الكفاح الطويل .. وتشكلت في أثناء قيام الصراع بين المهاجرين الأمريكيين و ظروفهم البيئية والإجتماعية و الدينية والنفسية .

* فتشارلز بيرس .. وهو المؤسس الأول للبراجماتية .. قد شغلته الإجابة عن السؤال التالي : “? How do we make our Ideas Clear ” ” كيف نجعل أفكارنا واضحة ومحددة ؟ “
ثم حدد معنى ووضوح أي فكرة .. بأنه النتائج الفعلية التي تؤدي إليها تلك الفكرة .. أي أن الأمر إذا لم تكن نابعة من التجربة فلا يمكن أن يكون له تأثير مباشر في السلوك .. بعبارة أخرى .. أنه ليس له معنى .. وهذا هو لب نظرية ” المعنى ” لتشارلز بيرس .

* أما وليم جيمس .. فقد رأى أن العالم ليس مفروضا على الإنسان .. بل إن الإنسان يقتطع لنفسه ما يريد من مجرى الأحداث المتواصلة … وعليه …
فالإرادة والمصلحة الذاتية أوليان في طبيعة الإنسان .. والمعرفة ليست إلا أداة لتحقيقها .

وأضاف جيمس : – إن الصدق ” الحقيقة ” .. هو كل ما يؤدي بالإنسان إلى الوصول إلى غرضه وهدفه .
أي أن جيمس قد ألبس المعنى الذي تكلم عنه بيرس سابقا طابع النفع .. وبهذا فقد ربط جيمس المنفعة بالصدق .. فالصدق ما له منفعة .. وهذا هو جوهر نظرية الصدق أو الحقيقة لوليم جيمس .

* وتلا بيرس وجيمس .. جون ديوي .. الذي رأى :
” أن التفكير الذي تثيره مشاكل الواقع إنما هو الوسيلة الوحيدة لفهم الوجود . “

أفكار الفلسفة البراجماتية المعاصرة …
– التجربة هي السبيل الوحيد للوصول إلى الحقيقة .
– الوسيلة المحققة لكسب المال هي وحدها الوسيلة الفعالة .
– النتيجة من خلال التجربة هي الحكم النهائي .
– لا بد من التجربة وإعادة التجربة باستمرار .
– الحقيقة هي التي تؤدي إلى نتيجة .
– النجاح المادي الملموس دليل غلى صحة التجربة .

المبادئ الأساسية للفلسفة البراجماتية …

1 – الحقائق نسبية ولا يمكن الوصول إلى حقيقة مطلقة .. فالعالم المادي هو كل شئ .. وهو في حالة تغير وبالتالي ليس هناك حقائق مطلقة .

2 – كل شئ في حالة تغير وفي حالة صيرورة وحركة مستمرة لا تتوقف .. وبالتالي فالعلاقة بين المتغيرات متغيرة في ذاتها .. إذا فلا بد من إعادة التجربة .. وإعادة الأختبار دائما .. ومن وقت لآخر .

3 – الأفكار والرموز لا معنى لها منفردة .. بل إنها تكتسب معناها من خلال الأشياء التي ترمز لها في الواقع .. ولكي نميز معنى لفكرة ما .. فإن علينا أن نضعها في بوتقة التجربة .

4 – كل أنواع الخبرات بما فيها الفلسفة والنظريات العلمية والعقائد .. لا بد أن تفهم في ضوء الغرض البشري منها .. فالأفكار ما هي إلا أدوات لتحقيق ما يصبوا إليه الإنسان من غايات .. والحكم عليها يكون بمقدار كفايتها في خدمة هذه الغايات .. النتائج اختبار لصلاحية الأفكار .

5 – الطريقة العلمية .. هي أسلم طريقة لاختبار الأفكار .. فعندما نترجم الفكرة في صورة فروض .. ثم نختبر هذه الفروض .. في بوتقة التجربة .. فإن الناتج هو أقرب ما يكون الوصول إليه .. من معرفة .

الفلسفة البراجماتية وعلاقتها بالتربية …

للتربية علاقة وثيقة بالفلسفة التي يتبناها مجتمع من المجتمعات .. فالفلسفة في الغالب تنظير .. والتربية أبرز ميدان لتطبيق هذا التنظير الفلسفي .. لذلك فلكل تربية فلسفة تنطلق منها .. هذا من ناحية .. ومن ناحية أخرى فالفلسفة تمد التربية بأمور تحليلية – نظريات وقوانين ونماذج فكرية – مفيدة عند محاولة تصميم نظام تربوي متكامل .. وقد تنبه جون ديوي لأهمية الفلسفة وعلاقتها بالتربية كتطبيق عمل لها .. فكان الرجل الذي أنزل الفلسفة البراجماتية من الطابع النظري إلى الميدان التربوي .. وأكسبها مزيدا من الواقعية والعملية .

واستنادا إلى الطبيعة المادية للفلسفة البراجماتية .. ولمبادئها ونظرتها الخاصة والفريدة إلى الوجود والكون والقيم .. فقد كانت ملامح الفكر البراجماتي التربوي .. الذي بلورة ديوي .. تؤكد وجوب أن تكون أهداف التربية وليدة الظروف الحالية .. مرنة .. قابلة للتغيير بقيمها ونظرتها إلى الواقع والحياة .. لتتلائم مع الظروف المتغيرة باستمرار .
ولا بد أن تعمل أهداف التربية .. إطلاق فعاليات الإنسان .. وتحريرها .. ووضع الغاية نصب عيني المتعلم .. وألا تقف كثيرا عند أساليب وملابسات بلوغ الغاية .. كما أكدت فلسفة ديوي للتربية على الخبرة كأساس للتعلم .. بشرط أن تكون الخبرة مستمرة متواصلة نابعة من الواقع وقابلة للتطبيق .. مع ضرورة تنظيم ظروف الخبرة والبيئة المحيطة .. ولابد من واقعية المدرسة ومحوها للدين والغيبيات .. والثنائيات :
– كثنائية الروح والجسد .
– ثنائية الجسم والعقل .
– ثنائية الدنيا والآخرة .
وقد دعا جون ديوي إلى إستبدال كلمة العقل بكلمة الذكاء .. وقال إن التربية ملزمة بأن تعمل على تنمية الذكاء عن طريق إتاحة الفرص المتنوعة لنموه .. وقد أكد ديوي كثيرا أن طريقة التفكير العلمي هي الطريقة الوحيدة للتربية السليمة .. قد قتلت روح الإبتكار .. بما تمتلء به من أنشطة تعليمية لا تتجاوز الحفظ والتسميع والنقل والتقليد والتكرار .. لذلك اعتنى ديوي بأمر التفكير كثيرا .. وحاول إقامته على أسس من التجريب العلمي العملي .. ورسم ديوي عددا من الأسس التي ينبغي أن تقوم عليها عملية التعليم .. وأهمها أن يجد التلميذ نفسه في وضع خبرة حقيقي يتركز حول مشكلة تكون بمنزلة حافز للتفكير .. وبشرط أن تكون هذه المشكلة طبيعية المصدر غير مصطنعة .. وخص التلميذ نفسه .. ليكون التعليم اكتشافا وابتكارا .. وليس مجرد تكديس معلومات .
لقد ترسخت البراجماتية بأفكارها النفعية .. في عقلية وسلوك الفرد الأمريكي من خلال المؤسسة الإجتماعية الأكثر تأثيرا في تكوين الشخصية الإنسانية وهي :
– المدرسة .
فقد دعا ديوي – ونجح في ذلك في العالم الغربي كله – إلى صياغة أهداف المدرسة كمؤسسة اجتماعية .. وأهداف التربية عموما كعملية صناعة عقول وسلوكيات .. صياغة واقعية .. نفعية .. مادية .. براجماتية .. خالية من القيم الأخلاقية والدينية والإنسانية أو العوالم الغيبية .. أو مصادر المعرفة العلوية والخفية .

العقلية البراجماتية الأمريكية والغربية .. لم تأت نتيجة لجدل فلسفي فكري يقبع في كتب الفلاسفة وتنظيراتهم .. وإنما جاءت كسلوك براجماتي راسخ في الذهنية والسلوك الغربي الجماعي .. من خلال مشروع تربوي بلوره جون ديوي .. واستطاع من خلاله تحويل الفلسفة النظرية البراجماتية ونظرتها المادية النفعية الخالصة نحو الكون والقيم والحياة .. إلى مشروع سلوكي ممارس على مستوى المدرسة .. ثم إلى أفاق المجتمع الواسع .

المهن الجديدة في عصر المعرفة – د.خلود العبد الله

مهنة جديد
ما هي المهن الجديدة في العصر الجديد

وما هي نوعية المهارات المطلوبة ؟
ومنها يمكنكم التعرف على الحياة الجديدة
ملخص لاحد ابواب كتاب ثورة العلوم والتكنولوجيا اصدار الاعلام الجديد
تحدثنا كثيرا حول كيف ان التطور الاقتصادي الهائل القائم على قاعدة الالكترون والتكنولوجيا الرقمية سوف يقضي على الكثير جدا من الانشطة الاقتصادية المعروفة وعلى المهن المعروفة والمهارات المعروفة .. وسوف يؤدي ذلك الى القاء مئات الملالاين من البشر على قارعة الطريق حيث سيحل الريبوت مكانهم في المعامل والمصانع والمناجم والورش والفنادق والمطاعم وقطاع الخدمات
لكن العالم المعرفي الجديد يحتاج الى انسان جديد بمهارات جديدة ومعارف جديدة وعلم جديد .. الامر الذي فرض على الجامعات الكبرى في العالم ان تستحدث فروعا للعلوم لم تكن تخطر على بالها وفي مجملها متخصصة بالتكنولوجيا في مختلف جوانب الحياة
فدارس الطب مثلا لا يدرس المنهج ذاته الذي درسه الطبيب قبل 5 سنوات ولا المهندس ولا المحاسب ولا الاداري ولا دارس العلوم السياسية ولا دارس الاعلام ولا دارس العلوم الاجتماعية ومنها الفلسفة والتاريخ والجغرافيا .. وايضا دارس الاقتصاد والفنون بانواعها
كل شيء يتغير وهذا سيوجد قيما جديدة وثقافة جديدة وعلاقات اجتماعية جديدة
سوف اعرض بايجاز ابرز المهن الجديدة على شكل بوستات صغيرة لانني اعرف انكم لا تحبوا المطولات

اولا : صناعة تجميع المياه الجوية :
بين تطلعات الإنسان نحو تطوير منجزات تكنولوجية حديثة وتأثيرات توظيف التقنيات الحديثة على وظيفته وعمله وبيئته، يرى الخبراء أن عددا من الصناعات البارزة السريعة النمو سوف تغير طبيعة الأعمال وتقوم بتشغيل ملايين الناس في السنوات المقبلة. ومنها :
اولا : تجميع المياه الجوية :
تزخر طبقات الجو بالكثير من المياه وهي تعتبر من نظم توزيع المياه الأفضل مقارنة بالأنهار، وخزانات المياه، والمياه الجوفية. وتحتاج النظم الأرضية الحالية إلى شبكات الأنابيب ومحطات الضخ المكلفة في تشغيلها وصيانتها، التي تتلوث بسهولة. ولكوننا نعتمد جميعا على المطر لتزويدنا بالمياه التي نحتاجها، فلو تمكنا من استخلاصها في كل مرة، وفي أي مكان نحتاجها؟ وعند الضرورة يمكن تطوير تصاميم لـ«حاصدات المياه» هذه من قبل جيل جديد من المخترعين الراغبين في معالجة هذه المشكلة بالذات. والتي بدأ الكثير من الجهات المعنية توليها اهتماما كبيرا .
ويتوقع العلماء ان توفر هذه الصناعة ملايين فرص العمل

ثانيا : صناعة الطائرات التجارية من دون طيار
فوض الكونغرس الأميركي وكالة الطيران الأميركية (إف إيه إيه) بالتخطيط للسماح للطائرات من دون طيار بالتحليق في المجال الجوي الأميركي ابتداء من سبتمبر (أيلول) 2015. واستنادا إلى الجمعية الدولية للمركبات غير المأهولة، فإنه حالما تحصل هذه الطائرات من دون طيار على الموافقة للتحليق في المجال الجوي الأميركي، ستدر السنوات الثلاث الأولى 13.6 مليار دولار من النشاط الاقتصادي، مع 34 ألف وظيفة عمل جديدة.
والأكثر من مجرد إنتاج هذه الطائرات، ستكون هناك حاجة إلى طيارين لهذه الطائرات يقودونها عن بعد، وأخصائيين في شؤونها وأمنها، ومحللين لبياناتها، مع خبراء لمكافحة البعوض بواسطتها، وأكثر من ذلك بكثير. وتتحرك الصين في هذا المجال أسرع من الولايات المتحدة.

ثالثا : برمجيات ومستشعرات مطورو البرمجيات:
مع عالم من البرمجيات يضم أكثر من 8 آلاف لغة مختلفة، فإن الكثيرين الذين يعرفون التعامل مع لغات كومبيوترية قديمة مثل «فورتران» و«كوبول» قديمة شرعوا يقتربون من سن التقاعد. وثمة حركة نشطة وكثيفة لتعليم مثل هذه الرموز كمهارة أساسية، مثلها مثل الرياضيات والقراءة والكتابة .
وتنشط الجامعات والكليات العلمية في اللحاق بما تحقق من تطور هائل في هذا الميدان الذي من المتوقع ان يوفر عشرات ملايين فرص العمل

رابعا : التطبيقات الجوالة:
أحذية ذكية ومنازل ذكية واجهزة ذكية
عندما قامت «أبل» بتقديم طقم التطوير الخاص ببرمجيات «آي فون» في مارس (آذار) 2008 الماضي، لم يخطر ببال أحد الطبيعة السريعة التغير لمثل هذا الإعلان، فخلال سنوات قليلة نما عدد هذه التطبيقات إلى قوة فاعلة من قوى الطبيعة، مما غير جذريا من طريقة إنتاج المنتجات، والأكثر من ذلك كيفية قيام الأشخاص في العالم الطبيعي بالتواصل بيانيا مع المعلومات في العالم الرقمي.
ومع وجود أكثر من مليونين من التطبيقات المتوفرة حاليا الجاهزة التنزيل على الهواتف الذكية، سيكون الجيل المقبل من التطبيقات مستهدفا الأحذية الذكية، والمنازل الذكية، والأجهزة الذكية، وغيرها الكثير.
وهذه البرمجيات سوف توفر عشرات ملايين فرص العمل في العالم

خامسا : تريليون مستشعر مستقبلي:
وملايين فرص العمل
خلال السنوات الست الأخيرة ارتفع عدد أجهزة الاستشعار من 10 ملايين، توظف في تصاميم مثل «نينتيندو وي»، وهواتف «آي فون»، إلى 3.5 مليار مستشعر. وهذا السبب دعا جانوسي بريزيك المدير في «فايرتشايلد» إلى تنظيم مؤتمر «قمة التريليون مستشعر» الذي عقد أخيرا في بالو التو في أميركا. ويتوقع بريزيك وجود تريليون من المستشعرات في عام 2020، و100 تريليون في عام 2030، مع نحو ملايين من الأعمال والوظائف الرئيسة والثانوية لإدارة مثل هذا القطاع البارز الجديد، وفقا لموقع «إمباكت لاب» الإلكتروني

سادسا : الطباعة الثلاثية الأبعاد:
وعشرات ملايين فرص العمل
وصفت مؤسسة «غولدمان ساشس» المالية، الطباعة الثلاثية الأبعاد على أنها واحدة من ثماني تقنيات ستغير طريقة أعمالنا، إذ إنها باتت تشق طريقها إلى كل الأمور، من الأدوية والعقاقير، إلى الطعام، ومضادات الأجسام، وأشكال الحياة الجديدة، مرورا بالألبسة والأحذية. ومن المتوقع أن يبلغ حجم مبيعات منتجاتها عالميا 3.1 مليار دولار عام 2016، و5.2 مليار في عام 2020

سابعا : الإضاءة بمصابيح «إل إي دي»:
الإضاءة بالصمامات الثنائية الباعثة للضوء (إل إي دي) على الصعيد الصناعي، تتمتع بثلاثة مميزات عن الإضاءة العادية، إذ تبلغ نسبة التوفير بالطاقة إلى 85 في المائة، مع فترة خدمة أطول، فضلا عن إمكانية برمجتها بسهولة.
وستبلغ مبيعات مصابيح «إل إي دي» وتجهيزاتها 11 مليار دولار في عام 2015، مع نسبة نمو تبلغ 40 في المائة خلال السنوات الخمس المقبلة.
مما سيخلق ملايين فرص العمل

ثامنا : البيانات الكبيرة:
ثورة في غرص العمل
مواقع التواصل الاجتماعي، والمدونات، ومتصفحات الشبكة، وإجراءات أمن الشركات، شرعت تولد كميات هائلة من البيانات التي ينبغي تخزينها في مكان ما. وتقف السوق الإجمالية حاليا عند حجم 11 مليار دولار، مع توقع نمو سنوي مركب، على مدى السنوات الخمس المقبلة يصل إلى 32 في المائة.
واستنادا إلى «ماكنزي أند كومباني» ستعاني الولايات المتحدة وحدها نقصا يبلغ 140 ألفا إلى 190 ألف موظف من ذوي الخبرة التحليلية، فضلا عن 1.5 مليون من المديرين والمحللين من ذوي المهارات في اتخاذ القرارات

تاسعا : إنترنت الأشياء:
قامت مؤسسة «مورغان ستانلي» بتعداد 75 مليار جهاز من تلك التي ستتصل بـ«إنترنت الأشياء» في عام 2020. وهذا يعني 9.4 جهاز لكل فرد من أفراد المعمورة الـ8 مليارات بعد سبع سنوات.
ولكم ان تتخيلوا عدد ملايين فرص العمل الذي سيتيحها هذا النشاط الاقتصادي

محركات جديدة
عاشرا : محركات الغاز الطبيعي:
ازداد استخدام الغاز المضغوط والمسيل في القطاعات الصناعية والتجارية. وحتى اليوم بقي الاختراق محصورا نسبيا بنسبة 3 في المائة فقط على السيارات والمركبات. في أي حال ستشكل المحركات العاملة بالغاز الطبيعي في عام 2020 10 – 15 في المائة من مبيعات الشاحنات الإجمالية، بنسبة اختراق تبلغ 20 – 30 في المائة من الأساطيل الإجمالية لنقل الحمولات على الطرقات العامة.
عالم جديد من صناعة الطاقة بملايين فرص العمل على مستوى العالم

احد عشر : طاقة الرياح:
تقوم طاقة الرياح حاليا بتوليد 2.6 في المائة من كهرباء العالم، لكن وفقا إلى تقرير جديد صادر عن وكالة الطاقة العالمية، فإن هذا الرقم سينمو بشكل كبير خلال العقود القليلة المقبلة.
وسوف توفر هذه الصناعة ملايين الفرص الجديدة في انحاء العالم

اثنى عشر : الطاقة الشمسية:
تشغل هذه الصناعة حاليا 120 ألف أميركي في الولايات المتحدة، وهي مستمرة في الرواج بحوافز حكومية ووطنية مع تدني أسعارها، فضلا عن الابتكارات الجديدة في هذا المجال. وبذلك ستصبح هذه الطاقة أكثر رواجا في المستقبل.. ويتوقع لها ان تستوعب نحو 100 الف غرصة عامل في الولايات المتحدة وحدها وسوف يتضاعف الرقم كلما تطورت هذه الصناعة

ثلاثة عشر : التحول إلى الشبكات الكهربائية الصغيرة:
مع قيام نظم التخزين الجديدة الكبيرة للطاقة شرع عالم المرافق الكهربائية في التحول من الشبكات الوطنية الكبيرة إلى الشبكات الصغيرة.
وهذا سيؤدي الى تغيير شامل بطبيعة المهن والمهارات المطلوبة مما سيتيح المجال لملايين العمال الجدد في هذا القطاع

ار بعة عشر : نقل سريع
نظم النقل العالية السرعة:
مع القدرة على السفر بسرعة 4000 ميل بالساعة، فإن ذلك ما يسميه مؤسس «إي تي3» ديريل أوستار بـ«السفر الفضائي على الأرض».
لكن هذا بمقدوره أيضا أن يصبح أكبر مشروع للبنية الأساسية في العالم،
فالنقل عبر أنابيب مفرغة ليس فكرة هائلة فحسب، بل بات أيضا أمرا حتميا لأن السفن والطائرات شرعت تلوث البحار والسماء أسرع مما تقوم الطبيعة بتنقيتها.
ومثل هذا الحل لن يحل مثل هذه المشكلات فقط، بل سيؤسس إلى 100 صنف ونوع من الوظائف الجديدة التس ستستوعب ملايين العمال

خمسة عشر : مركبات بلا سائق:
الشركات الكبيرة لصناعة السيارات ستطلق سيارات أوتوماتيكية خلال الأشهر الـ12 المقبلة، وهذا ما سيمتد وينسحب على الشاحنات الثقيلة أيضا، والحافلات وغيرها.
وهذا سيخلق نظما اقتصادية جديدة ووظائف جديدة تتطلب مهارات جديدة اي سيكون هناك انقلاب عظيم الشان في نوعية المهن المرتبطة بالحافلات

ستة عشر : بناء منزل في يوم واحد عن طريق الطباعة
منازل مطورة *
صناعة المنازل ببناء المنحنيات المقفلة contour crafting: يعتقد الكثيرون أن الصناعة بهذه الوسيلة هي أشبه بالطباعة الثلاثية الأبعاد لتشييد المنازل.
لكن البروفيسور بيهروغ كوششنيفيس من جامعة ساذرن كاليفورنيا، يرى في ذلك الكثير، أي القدرة على «طباعة» منزل كامل في أقل من يوم.
وهذا الأمر قد يستخدم للقضاء على الأحياء الفقيرة، وإعادة إعمار ما هدمته الكوارث الطبيعية.
تخيلوا بناء منزل في يوم واحد عن طريق الطباعة

سبعة عشر : المنازل الذكية:
البيت المبرمج لا يزال في مراحله الأولى، لكنه يزداد حضورا يوما بعد يوم، بسبب ثلاثة اتجاهات: وهي الثورة الحاصلة في الهواتف الذكية، وتحسن استخدامات الطاقة المنخفضة، والاتصالات اللاسلكية التي يمكن التعويل عليها، فضلا عن عامل الأتمتة وتقنيات الإنتاج. * مصانع بيولوجية: ستعتمد هذه المصانع على النظم الحية التي تمثل أسلوبا جديدا لإنتاج المواد المعقدة، أو المكلفة جدا، لدى إنمائها ورعرعتها في الطبيعة، أو بواسطة البتروكيماويات

ثمانية عشر : الكليات الصغيرة:
يعتمد تعليم هذه الكليات للحصول على الإجازات، والشهادات، والاختصاصات المختلفة، على مبدأ الساعات، لأن كليات اليوم تكلف كثيرا، وتستغرق الدراسة فيها طويلا، بينما الكليات الجديدة هذه، هي شكل من التعليم المركز الذي يلي مرحلة الثانوية، وينحى منحى الشروط الدنيا للدخول والقبول لتعلم أي مهنة معينة تقوم بتدريسها.
وتقوم على التركيز الشديد على التخصص ذاته مما يقلص الجهد والمدة والتكاليف ويساعد على توفير ملايين الموظفين من ذوي المهارات الجديدة

من معايير المدنية .. د.خلود العبدالله

حكيم الاعلام الجديد 22من معايير المدنية .. مكانة المرأة وقيمتها 

من معايير المدنية الهامة ايضاً، مكانة المرأة وقيمتها في المجتمع، فالمجتمعات ذات البنية المدنية التي يكون الاعتبار فيها لقيمة الفرد واهليته وكفاءته، تكون للمرأة فيها فرصة للعب دور مساو لدور الرجل باعتبار ان مقدار الدور انما يتحدد وفق الكفاءة الشخصية لا وفق الجنس او العرق او الدين. وفي هذه المجتمعات يتاح للمرأة التعبير عن رأيها والمطالبة بحقوقها وأداء الدور الاجتماعي الذي تجده مناسباً، فيما ان الصيغ ما قبل المدنية تحول بين المراة وتلك الفرص باعتبار ان القيمة هي للجماعة وللرجال الذين يقودون الجماعة لا للافراد بصفاتهم المستقلة

مفهوم الاسرة والمدنية 
ان مفهوم الاسرة له اهميته في العمل السياسي ، فالمفهوم ما قبل المدني يعني القبيلة والعشيرة او الأسرة الممتدة التي تعيش في دار كبيرة مشتركة،
اما المفهوم المدني فيعني الاسرة النووية المكونة من الاب والام والابناء. 
ومن الواضح ان الاسرة النووية تكرس الشعور بالفردية، وهي التي تبدأه في نفوس الابناء، 
فيما المفهوم القديم يعمل بالاتجاه المعاكس. وعليه، فان المجتمعات تقترب من المدنية كلما ابتعدت عن صيغ التنظيم الاجتماعية القبلية والممتدة وتحولت الى استقلال الاسر النووية.

معنى مفهوم المواطنة
معنى مفهوم المواطنة في الدولة، في الصيغ ما قبل المدنية تحددت المواطنة في ضوء الانتماء الديني فيما كان الذين لا يدينون بدين الاغلبية “ذميين” لا مواطنين كاملي الحقوق، 
اما في الدولة المدنية الحديثة فالمواطنة تتحدد في ضوء انتماء الفرد للوطن وحمله جنسيته بغض النظر عن الاعتبارات الدينية، ناهيك عن العرقية

احد اهم مظاهر المدنية 
تتمحور مظاهر المدنية الحديثة في المجتمعات حول صعود قيمة الفرد بصفته الشخصية , اي دون النظر الى الجماعة العرقية و الدينية التي ينتمي لها.
ففي الصيغ ما قبل المدنية (البدوية والريفية) ظلت قيمة الفرد تتحدد في ضوء قيمة الجماعة التي هو جزء منها بحكم روابط الدم، كالقبيلة او العشيرة او الطائفة. 
وهكذا، فان مدى تحول المجتمعات العربية الى المدنية من عدمه انما يقاس بمدى تقدم مفاهيم الفردية فيه وتراجع مفاهيم جماعة العرق والدم أو الدين

رؤى معاكسة .. اعلام المساجد والحسينيات .. د.ريما البدري

ريما البدرياعلام المساجد والحسينيات 
الاعلام هو القوة الرئيسية الاولى في مقومات القوة للفرد او الجماعة او الدولة .. باعتباره ناقل الافكار والتوجيهات والتعليمات من مالك وسيلة الاعلام الى الجمهور 
وتمثل المساجد والجوامع والحسينيات (قاصرة على الشيعة ) مراكز اعلامية اساسية ورئيسية جبارة كونها تمارس عملها الاعلامي بمؤازرة من الدين ولترويج الوعي الديني
وهي بالتالي تمثل قوة ضاربة بيد جماعات الاسلام السياسي وغير السياسي في استقطاب الجمهور والتاثير عليه وتحصينه من اي ثقافة اخرى يسارية مثلا او ليبرالية او علمانية .
وبالتالي تجد القوى غير الدينية صعوبات كبيرة في الوصول الى الجماهير وحشدها خلف اهدافها وشعاراتها ..
وهذا يؤدي الى فقدان العدالة واحتلال في ميزان القوى لصالح الجماعات الدينية الامر الذي يفرضى على القوى الوطنية الديمقراطية بذل جهودا مضاعفة لايجاد وسائل اعلامية توصلها بالجمهور وهذا شرط اساسي لاي جماعة تسعى لتعزيز نفوذها الجماهيري

العمل الجماعي 

ان صيغة العمل الجماعي لا تنطلق لا من دواع اخلاقية ولا من دواع دينية .. انها تنطلق من توافق مصالح مجموعة من الناس فتتفق فيما بينها على العمل الجماعي 
لكن حتى يكون هناك عمل جماعي مزدهر ومتنامي في قطاع الاعمال يجب ان نتخلص من ثقافة الفردية والانانية وكراهية الاخر 
هذه الثقافة التي هي نتاج للمنافسة غير الشريفة التي ترى ان النجاح يقوم على فشل الاخرين والانانية الناتجة عن الرغبة بالتميز والتمايز على الاخرين

خلافاتكم لمصلحة الشعب

من اكثر الامور ايجابية وفيها حدمة للشعب هي ان يختلف طرفان من اتجاهات سياسية متوافقة او مختلفة فكريا .. فكل منها يقوم بكشف وفضح الاخر مما يكشف الحقائق للشعب 
والمفيد بالموضوع ام الشعب يكتشف ان الطرفين كذابين ونصابين وحرامية

السيدة 

السيدة كثيرة العلاقات بالرجال (بزنس وسياسة واعلام) من المؤكد انها ستكون حديث النساء والرجال .. لماذا يا ترى ؟

ام الفساتين الملونة

السيدة المحترمة كتير .. إم الفساتين الملونة .. حضورك جذاب ويلفت الانتباه .. لكن ليس الى ما يفيض به رأسك وما تتناقله الصحف عنك من اخبار .. 
صحيح انت زوجة زعيم !!! لكن اوعي تفكري لهذا انت تلفتي الانتباه .. 
لا يا عزيزتي .. هناك شيء اخر .. فيكي يلفت الانتباه .. انظري الى المرآة جيدا قبل ان تخرجي من القصر سوف تكتشفي السبب .. مع اعتقادي الاكيد انك عارفاه

ازمة المرور

ازمة المرور الخانقة على كل مفرق طرق .. ومع ذلك يصل السادة الوزراء والنواب الى حيث يريدوا واو كان دعوة على الغداء .. 
الطرق دائما مفتوحة للسادة الوزراء والسادة النواب 
لذلك لا يعرفوا ان هناك ازمة خانقة في كل الطرقات

وزير الكهرباء

السيد وزير الكهرباء يقول ان لبنان سينعم بنعم الشمس بعد حين وسنختفي المولدات وتجار الديزل من السوق السوداء .. كلام رائع .. لكن كيف نصدقه والمعلومات لدينا ان اليابان المعروف عنها انها بلاد الشمس ورغم اماكانتها الهائلة الا انها لم تنعم حتى الان بنعم الشمس وان تولد منها الكهرباء ؟

الفكر

كما ان الفكر انواع باعتباره “معلومات” والمعلومات متنوعة .. فان المفكرين ايضا انواع منهم المفكر اليساري واخر يميني وثالث ماركسي ورابع ليبرالي وخامس مسلم وسادس علماني وسابع ملخبط لا لون ولا طعم 
لهذا فان معرفة الانتماء الفكري للمفكر توفر 90% من الطريق لمعرفة ماذا يريد ان يقول 
هذه ليست موعظة او درس للتلقين كما وصف احد الاصدقاء ما اكتبه وانما دعوة للبحث في صحة ما ادعي واقول

الانسان الايجابي

الانسان الايجابي في المجتمع هو الذي يشعر انه مسؤول عن وطن وعن شعب وعن أمة فيسعى الى تطوير وطنه والارتقاء بمستوى وعي ومدارك شعبه ورفعة شأن امته العربية .. والتفاصيل اكثر من ان تحصى في تحقيق ذلك .. ولا يشترط ان تكون مساهماته صغيرة او كبيرة .. فكل مساهمة منه مهما كانت يستحق عليها الشكر والتقدير 
اما الانسان السلبي فهو الشكاي البكاي النواح العاشق لاجواء عاشوراء

اصحوا يا عرب 
في عام 1945 كانت هناك قوتان عظيمتان عسكريتان هما الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي تتنازعان السيادة على العالم ، وكانت هناك قوة عظمى واحدة اقتصادية هي الولايات المتحدة تقف بمفردها ، وفي اوائل التسعينات كان هناك قوة عسكرية عظمى واحدة هي الولايات المتحدة تقف بمفردها وثلاث قوى عظمى اقتصادية هي الولايات المتحدة واليابان واوروبا المتمركزة حول المانيا تتنازه السيادة في العالم .. وتحول الصراع من كونه ذو صبغة عسكرية الى مباراة اقتصادية هائلة .
واليوم يوجد قوة اقتصادية رابعة هي الصين تحتل موقعا رئيسيا في الصراع الاقتصادي وتحتل المركز الاول في حجم التجارة العالمية تليها المانيا في المركز الثاني ثم الولايات المتحدة وبعدها اليابان
وهناك قوى صاعدة كوريا الجنوبية والهند
وعلى المستوى العسكري عادت روسيا منافسا .. والصين متحفزة ولم تعد الولايات المتحدة الدولة الاعظم عسكريا منفردة في العالم
اذا العالم يتغير تغيرا جذريا على الصعيد الاقتصادي والعسكري .. الا يستدعي هذا تطوير ثقافتنا العربية بما يتناسب مع هذه التطورات ام سنظل نعجن ونطحن بثقافة اوائل القرن الماضي

من وصايا العدوان في التـــــوراة:
((وإِذا حاصرتم مدينة حقبة طويلة معلنين الحرب عليها لافتتاحها، فلا تقطعوا أشجارها بحد الفأس وتتلفوها لأنكم تأكلون من ثمارها. هل شجرة الحقل إنسان حتى يهرب أمامكم في الحصار؟ أما الأشجار التي لا يؤكل ثمرها فأتلفوها واقطعوها، لاِستخدامها في بناء حصون حول الْمدينة الْمحاصرة المتحارِبة معكم، إلى أن يتم سقوطها

لا تنخدعوا 
ليس كل من عرف يركب كلمتين سجع على بعض صار شاعر او داعية او مؤلف ادعية .. 
فمن السهل القول القبقاب خلف الباب والفار شهر بالقهر .. والوز خاف من الطوز .. والجميلة باعوها في الترحيلة .. والنهار صار قهار .. والقنديل اضاء الليل .. والسماء صافية والارض منسدلة والشمس شافية 
ما اسهل صف 3 كلمات على بعض كل ما يربط بينها حرف في اخر الجملة 
ليأت منحوس منكوس متعوس فيؤلف ادعية ويقول انها تجعل الله يكلمك اذا رددت هذا الدعاء .. وكل ما في الدعاء سجع ملحن